أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ارتفاع عدد قتلى النظام في طرطوس ينكأ جراح ذوي "المفقودين"

محلي | 2019-07-19 10:28:21
ارتفاع عدد قتلى النظام في طرطوس ينكأ جراح ذوي "المفقودين"
   بدأت صفحات إعلامية موالية لنظام الأسد بالمطالبة بالكشف عن مصير المفقودين - أرشيف
زمان الوصل
أعاد ارتفاع أعداد القتلى بين عناصر قوات الأسد من أبناء طرطوس إلى الواجهة ملف المفقودين في محافظة طرطوس التي تعد إضافة إلى اللاذقية من أكبر الخزانات البشرية لأجهزة نظام الأسد من جيش ومخابرات وميليشيات تم تشكيلها  خلال الثورة السورية.

وبدأت صفحات إعلامية موالية لنظام الأسد بالمطالبة بالكشف عن مصير المفقودين، وارتفعت أصوات أهاليهم لمحاسبة قادة عسكريين اتهمومهم بأنهم باعوا أبناءهم لتنظيم "الدولة".

وشهدت الفترة الأخيرة، التي زاد فيها عدد القتلى على وقع معارك أرياف إدلب وحماة واللاذقية، تفاقما لحالة الغضب بين الموالين في طرطوس، الأمر الذي ظهر على صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، حيث بدأت أصوات غاضبة تخرج إلى العلن تطالب بالكشف عن أبناء المحافظة "مجهولي المصير" خلال سنوات الثورة.

*اتهامات لـ"القادة"
نشر "علي خليل" على صفحة "الفساد في طرطوس" مطالبا بالكشف عن مصير المفقودين، وتساءل إلى متى يتم نسيانهم من قبل "الجهات الحكومية"، واستغرب متسائلا "هل يمكن اعتبارهم منشقين أو فارين من الجيش؟".

واتهم "القادة" بأنهم ربما باعوا أولئك المفقودين إلى "داعش وغيرها"، مستهجنا ترفيع هؤلاء القادة المتهمين وتسليمهم مناصب أعلى بدلا من محاكمتهم.

وذكر "خليل" اسم اللواء "محمد خضور" والعميد "علاء رجب" واتهمهما ببيع "الفرقة 17" ومغادرتهما إلى دمشق تحت حماية التنظيم، وأضاف أن قائد مطار "الطبفة" غادر إلى دمشق مستقلا الطائرة وترك عناصر المطار إلى مصيرهم لكي يموتوا في الصحراء.

بدورها كتبت "سوسن إسماعيل" تعليقا جاء فيه "طالما أن قانون الغاب يحكمنا سيظل الخونة يتصدرون المراكز العليا، خيانات طويت وأرواح تم التضحية بها بلا تحقيق ولا محاسبة للمتورطين".

أما "أبو باسل" فقد قال في نهاية تعليق له "كل يوم نسألكم يا قادة البلاد ومسؤوليها المسؤولين عن دماء أبنائنا أين أولادنا؟؟؟؟ لسنا بحاجة إلى تكريمكم لنا بكم ليرة ولكن أن تحسنوا التعامل مع من ضحى لأجلكم .... لتبقوا على كراسيكم".

*تجاهل وتوجيهات من "السلطات العليا"
رغم المطالب المتكررة لأهالي المفقودين لم تستجب الأجهزة الأمنية والعسكرية التي طلبوا منها المعلومات، كما لم تلقَ دعاواهم التي تقدموا بها إلى النيابة العامة العسكرية في طرطوس آذانا صاغية.

بين هؤلاء "ناصيف أبو علي" من بلدة "صافيتا" الذي حاول على مدار عدة سنوات معرفة مصير ابنه "باسل" عن طريق معارفه الأمنيين والمسؤولين، فحصل على إجابات مختلفة متناقضة، فمنهم من أكد مقتله ومنهم من ذكر له إنه في عداد المفقودين، وآخرون أكدوا له أن ابنه قد فر وأصبح بين تركيا والبلاد الأوروبية، ولكن كل هذه الإجابات كانت شفهية وغير موثقة.

ضمن هذا السياق قال مصدر سمى نفسه "أبو علي" لـ"زمان الوصل" إن البعض نصحه بتقديم معروض إلى النيابة العامة العسكرية في طرطوس للكشف عن مصير ابنه الذي كان يخدم برتبة رقيب أول احتياط في "الفرقة 17" بمحافظة الرقة.

وأضاف "عملت بالنصيحة وذهبت إلى مكتب محام صديق، كتب لي معروضا تقدمت به إلى النيابة العسكرية، وبدوه قام قاضي النيابة بإرسال الملف إلى الشرطة العسكرية لإجراء التحقيقات اللازمة وإعادة الملف إلى القضاء العسكري منذ 5 أشهر ، رغم تأكيد النيابة أنها قد وجهت اكثر من طلب إلى الشرطة العسكرية للإجابة على المعروض بسرعة، وفي النهاية جاء رد منذ عدة أيام بأنه قد تم التحفظ على الموضوع، ولم أعرف مصير ابني".

أما المحامي "نصر غ" فأكد لـ "زمان الوصل" أنه كمحامٍ لا يستطيع استلام أية قضية بالكشف عن مصير مفقود لوجود تعليمات شفهية بعدم التدخل في هذا الأمر من قبل "السلطات العليا" تحت طائلة المسؤولية، مفضلا عدم الكشف عن هوية "السلطات العليا".
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ارتبط اسمه بـ"محمد خضور".. إصابة قائد الفيلق الثالث في جيش النظام بحماة      بدء محاكمة الرئيس السوداني المعزول عمر البشير بتهمة الفساد      مقتل 3 أطفال بانفجار قنبلة عنقودية من مخلفات الأسد بحماة      مواقع لبنانية تتحدث عن كمين محكم يوقع عشرات القتلى لحزب الله في إدلب      إيران تعلق على قرار المنطقة الآمنة.. "انتهاك للسيادة السورية"      السقوط في مستنقع الأزمة السورية.. فؤاد عبد العزيز*      خارجية الأسد تندد بتوجه رتل تركي نحو "خان شيخون"      قوات تركية تدخل ريف إدلب والنظام يوجّه طيرانه باستهدافها