أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مرض نادر يلاحق الطفلة "رفاء" في ريف إدلب

محلي | 2019-07-19 01:37:37
 مرض نادر يلاحق الطفلة "رفاء" في ريف إدلب
   حياتها في خطرإذا لم تعرض على طبيب متخصص - زمان الوصل
فارس الرفاعي - زمان الوصل
تعاني الطفلة "رفاء أحمد النشمي" (4 سنوات) من مرض غريب ونادر تمثل في انتفاخ بطنها منذ الولادة، وعُرضت الطفلة على العديد من الأطباء والمشافي دون تقدم أو استجابة.

وبدأ الانتفاخ ينمو مع نموها مهدداً حياة الطفلة بالخطر في حال عدم الخضوع للعلاج في أسرع وقت ممكن -وفق تشخيص الأطباء- الذين نصحوا والدها بضرورة سفرها للعلاج خارج سوريا.

وروى "أحمد صالح النشمي" وهو من قرية "الشريعة" بمنطقة الغاب في ريف حماة لـ"زمان الوصل" أن طفلته ولدت مصابة بهذا الانتفاخ الغريب، وكانت سرّتها مخفية تنزّ قيحاً ودماً باستمرار، وبقيت بحدود شهر ونصف على هذا الحال –كما يقول- حتى سقطت السرّة.

وأضاف والد الطفلة أن الورم عند ولادتها كان أصغر بقليل مما هو عليه الآن ومع نموها بدأ بالتضخم، وباتت تشعر بآلام وأوجاع لا تحتمل وتصرخ ليلاً ونهاراُ دون أن تتمكن عائلتها من فعل شيء.

وروى "النشمي" أنه عرض ابنته على عدد من المشافي في ريف حماة قبل نزوحه إلى ريف إدلب ولم يستفد شيئاً، وعند نزوحه إلى "أرمناز" عرضها على مشفى المحافظة بإدلب ولم يعرف أحد من الأطباء سر مرضها -حسب قوله- ولكنهم نصحوه بتحويلها إلى مشفى "باب الهوى" إلى أن اهتدى إلى طبيب كشف طبيعة مرض "رفاء" وحاجتها لعملية شق للبطن ووضع رقعة غشائية.

وكشف محدثنا أنه أمضى أربع سنوات وهو يبحث عن هذه الرقعة ولم يجدها داخل البلاد مما سيضطره لشرائها من الخارج ولا يعرف ثمنها أو كم تكلف العملية، علماً أنه لا يملك الإمكانية المادية لزرع هذه الرقعة او إجراء العمل الجراحي، كما يقول.

وكشف محدثنا الذي يعيش ظروفاً معيشية صعبة كغيره من النازحين في ريف إدلب أنه لا يملك أجرة الطريق من أجل عرض ابنته على الأطباء أو المشافي، مضيفاً أنه راجع في بداية ولادتها العديد من الأطباء ولم يستفد شيئاً، ولكن حالة الطفلة تفاقمت الآن وباتت بحاجة لتدخل علاجي وجراحي عاجل لإنقاذها من هذا المرض الغريب.

وعبّر محدثنا عن خشيته من حصول مكروه لابنته إذا تأخر علاجها ولم يستأصل الورم بشكل عاجل، وخاصة أنها وحيدته ولا يملك حيال وضعها سوى الدموع والدعاء ليل نهار، حسب قوله.

وعرضت "زمان الوصل" صورة الطفلة على الدكتور "محمد الناشي" فعبّر عن اعتقاده بأن الانتفاخ الذي تعاني منه الطفلة عبارة عن فتق كبير، ولكن حالتها بحاجة لتشخيص سريري، وربما تكون الطفلة -كما يقول- بحاجة لجراحة في مركز فتوق على يد طبيب مختص.

وأضاف "أن لدى الطفلة المصابة حالة Defekt –خلل- كبير وتحتاج لـ Rekonstruction إعادة بناء او ترميم معقدة، مضيفاً أن المشكلة ليست في التكنيك فقط، وإنما في الجانب الفيزيولوجي والضغط داخل البطن".

ونوّه محدثنا إلى أن هناك حالة في الأدب الطبي تُدعى "حبن" -استسقاء- وهو عبارة عن ماء وسوائل داخل البطن، ولكن يكون البطن في هذه الحالة كاملاً كالكرة بينما في حالة رفاء يبدو الانتفاخ جزءاً من البطن، وفي كل الحالات يجب إجراء صور طبقي محوري واستقصاء على يد طبيب جراحة متخصص وممارس للتأكد من ماهية الورم.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
جلال دمير... عدنان عبدالرزاق*      دافع عن اللاجئين وهاجم "باسيل"..صحفي لبناني يكشف أسباب العنصرية ضد السوريين      حين قتل الكملك "ندى" في مشفى تركي..!      الرقة.. "قسد" تعتقل المزيد من الناشطين بتهم الإرهاب      "قسد" تفرج عن 17 شخصا في دير الزور و"آساييش" تعتقل آخرين      ريال مدريد يفتتح موسمه بثلاثية في سيلتا فيجو      ليفربول يهزم ساوثهامبتون في الدوري الإنجليزي      وفد أممي في مهمة تستمر لخمسة أيام بمخيم الركبان.. والهدف؟