أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لأول مرة.. النظام يوافق على عودة مهجرين من "القصير" في الداخل السوري إلى منازلهم

القصير بعد سيطرة النظام عليها - ارشيف

نقلت مصادر محلية من سكان بلدة "القصير" المهجرة لـ"زمان الوصل" أن محافظ حمص "طلال البرازي" أعلن السبت على موافقة السلطات السورية على عودة عوائل إلى مدينة "القصير" بريف حمص. 

وقال البرازي، بحسب موقع "الوطن أونلاين" شبه الرسمي السبت إن الدفعة الأولى ستبدأ العودة اليوم الأحد، على أن يتم لاحقًا التحضير لدفعات أخرى.

وأشار البرازي أن ذلك يأتي في إطار خطة محافظة حمص لإعادة الأهالي المهجرين إلى منازلهم.

وتعتبر "القصير" من المدن الكبيرة في محافظة حمص، ويتبع لها أكثر من 80 قرية، وبلغ عدد سكان المنطقة 111969 نسمة.
وتعرضت "القصير" مطلع عام 2013، لهجوم كبير من قبل قوات الأسد وميليشيا "حزب الله" واستخدمت فيه جميع أنواع الأسلحة، إلى جانب قصفٍ جوي مركز، دفع المدنيين إلى النزوح بشكل متقطع تبعه نزوح قسري كان الأكبر أثناء الحملة العسكرية الثانية في أيار مايو العام ذاته، التي أفضت إلى سيطرة كاملة لقوات الأسد، وغياب المدينة عن خريطة السيطرة لفصائل المعارضة.

وتحولت المدينة عقب ذلك إلى مركز رئيسي لميليشيا "حزب الله" اللبناني والذي استعرض قواته فيها، في تشرين الثاني نوفمبر 2016، قبل سحب قواته في حزيران يونيو العام الماضي.

ولفت "البرازي" إلى أنَّ مؤسسات النظام السوري ستبدأ بالعمل على إعادة عدد من الخدمات الأساسية كالماء والكهرباء إلى المدينة بعد أن يعود الأهالي إليها.

ونقلت المصادر المحلية لـ"زمان الوصل" أن الدفعة الأولى ستضم عائلات ممن لديهم أولاء يقاتلون في صفوف قوات النظام، أو موظفين حكوميين، فيما ستبدأ بعدها العودة بشكل تدريجي.

وأكدت المصادر أن العائلات التي تمت الموافقة عليها أغلبها من العائلات النازحة في بلدات "حسياء" بريف حمص، ودير عطية، النبك، وجيرود" في القلمون بريف دمشق.

زمان لوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي