أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حلب.. مقتل عنصرين من "الجيش الوطني" في اشتباكات مع "قسد"

في جبهة قرية "الدغلباش" - جيتي

قضى اثنان وجرح ثلاثة آخرون من عناصر "الجيش الوطني" أثناء تصديهم لمحاولة تسلل نفذتها قوات النظام وميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) مساء يوم أمس الثلاثاء، في جبهة قرية "الدغلباش" الواقعة إلى الغرب من مدينة "الباب" شرقي محافظة حلب.

في هذا الشأن قال الرائد "يوسف حمود" الناطق الرسمي باسم "الجيش الوطني"، إن وحدات الرصد في "الفيلق الثاني" رصدت يوم أمس تحركات كثيفة على المحاور المقابلة لمدينة "مارع" وحتى شرقي مدينة "الباب"، وتضمنت تعزيزات لـ"قسد" وميليشيات "إيرانية" قادمة من مدرسة المشاة في حلب، من أجل تدعيم النقاط المعادية على امتداد الجبهة المذكورة.

وأضاف "قمنا في (الجيش الوطني) برفع الجاهزية على كافة نقاط الرباط منذ الصباح الباكر من يوم أمس، في حين قام عناصر ميليشيا "قسد" باستهداف نقاط رباط (الفيلق الثاني) في جبهة (الدغلباش) بالمدفعية، ما أدّى إلى مقتل مقاتلين من فرقة (الحمزة) التابعة لـ(الجيش الوطني) وإصابة 3 آخرين". وأوضح أنه وعقب الاستهداف المدفعي حاولت مجموعة من ميليشيا "قسد" التسلل من المحور ذاته، لتدور اشتباكات بين الطرفين، تمّ على إثرها صد محاولة التسلل وإحباطها بعد وقتٍ قصير من بداية التسلل.

ووفقاً لما أشار إليه "حمود" فإن ميليشيا "قسد" استهدفت الأطراف الغربية لمدينتي "مارع" و"أعزاز" براجمات الصواريخ، ما أسفر عن إصابة أحد المدنيين في "مارع"، وقد ردّت المدفعية التركية و"الجيش الوطني" بمختلف الأسلحة على مصادر إطلاق النيران التابعة لميليشيا "قسد" في (منغ، كفر خاشر، عين دقنة، محيط تل رفعت).

وتتمركز قوات "قسد" في منطقتي "تل رفعت" و"منغ" وعدد من القرى المحيطة بها، في ريف "حلب" الشمالي، فيما تعدّ قرية "مرعناز" التي تبعد حوالي 5 كيلو متر، عن مدينة "أعزاز" من الجهة الغربية الجنوبية، الخط الناري الأول للميليشيات الكردية الانفصالية التي سيطرت عليها بعد أن هجّرت سكانها الأصليين منها في العام 2016.

زمان الوصل
(5)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي