أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. حملات دهم في "الغارية الشرقية" واعتقال لمغتربين عند معبر "نصيب"

الاعتقال تم عند دخول المغتربين عبر المعبر- ارشيف

شنّت قوات الأسد حملة دهم في بلدة "الغارية الشرقية" بريف درعا الشرقي، ليل الأحد ، في محاولة لاعتقال قيادي سابق في الفصائل المقاتلة، وفق ما أفاد "تجمع أحرار حوران".

وأوضح التجمع أن المخابرات الجوية التابعة للأسد داهمت منزل القيادي السابق في كتيبة أسود السنة "يوسف محمود العتيلي" في بلدة "الغارية الشرقية"، بعد منتصف ليلة الأحد، دون أن تجده في المنزل.

وقال التجميع إن مجهولين كانوا قد كتبوا عبارات على جدران بلدة "الغارية الشرقية"، جاء فيها "لمن باع ضميره وكرامته ودينه، نحن نراكم والقادم أدهى وأمر.. ثورة حتى النصر".

من جهة ثانية أكد التجمع اعتقال مخابرات الأسد مدنيين سوريين عقب عودتهم من الكويت، يوم أمس، عن طريق معبر "نصيب" الحدودي مع الأردن.

ووفقا للتجمع فإن المعتقلين هم: "تيسير عبدالجليل الزعبي" من "الغارية الشرقية"، ورجل آخر من بلدة "المسيفرة"، مشيرةً إلى اعتقالهما أثناء وصولهما إلى معبر "نصيب".

وقال التجمع إن عشرات الآلاف من أبناء الجنوب السوري المهجّرين قسرًا إلى خارج سوريا بفعل طائرات نظام الأسد وروسيا، يمتنعون من العودة إلى مناطقهم بسبب الانتهاكات المتزايدة من نظام الأسد بحق المدنيين.

وأضاف أن"الشبان ممن هم في عمر الخدمة الإلزامية والاحتياطية والمنشقين يمتنعون أيضا من العودة إلى سوريا، لتخوّفهم من السوق للخدمة العسكرية في جيش الأسد، وزجّهم في الجبهات المشتعلة شمال سوريا".

زمان الوصل
(62)    هل أعجبتك المقالة (58)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي