أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

القبض على خلية تابعة للتنظيم في "الباب"

من أسلحة العنصرين اللذين القي القبض عليهما

ألقت "قوى الشرطة والأمن العام الوطني" في مدينة "الباب" بريف محافظة "حلب" الشرقي، اليوم الاثنين، القبض على خلية لتنظيم "الدولة الإسلامية" كانت تتحضر للبدء بتنفيذ عمليات ضد فصائل المقاومة العاملة في المنطقة.

وقال مصدر أمني خاص في المقاومة، فضل عدم ذكر اسمه لدواعٍ شخصية، في تصريح لـ"زمان الوصل" إن "قوى الشرطة والأمن العام الوطني" تمكنت بمساعدة من فصائل "الجيش الوطني" من إلقاء القبض على خلية تتبع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة "الباب"، وهي مكونة من 4 أفراد بينهم 3 من "تونس"، وواحد من "المغرب".

وأضاف "كان أفراد الخلية منضمّين للتنظيم في مدينة (الرقة)، قبل أن يصلوا في الأيام القليلة الماضية إلى المناطق المحررة في الشمال السوري، حيث قرروا الاستقرار في مدينة (الباب) لجعلها مركزاً لانطلاق عملياتهم في ريفي (حلب) الشمالي والشرقي".

ووفقاً لما أشار إليه المصدر فإن أحد مقاتلي "فرقة الحمزة" المنضوية في صفوف "الجيش الوطني" قُتِل خلال مطاردة أفراد الخلية على طريق مدينة "قباسين" في ريف مدينة "الباب".

وأوضح المصدر ذاته أن عنصرين آخرين من الخلية ذاتها، قُتِلا مساء يوم أمس الأحد، وذلك في عملية أمنية مدروسة نفذها مقاتلون من فصيل "الجبهة الشامية" في مدينة "الباب"، وقد عُثِر بحوزتهما على مسدسات مزودة بكواتم صوت، وجوالات، وأحزمة ناسفة تمّ تفكيكها بعد أن كانت معدّة للتفجير في أحد مقار المقاومة القريبة من مدينة "الباب".

وبيّن كذلك أن فصيل "الجبهة الشامية" كان على علم بجميع تحركات العنصرين، وعليه فقد قام مقاتلو الفصيل بمطاردتهما وتمكنوا من حصارهما في أحد الأماكن قرب دوار "المروحة" في محيط مدينة "الباب"، إلا أن العنصرين رفضا تسليم نفسيهما وحاولا المقاومة والهرب، ما دفع بمقاتلي "الشامية" إلى قتلهما.

وكانت فصائل "المقاومة" استطاعت وبدعمٍ عسكري "تركي" السيطرة على كامل مدينة "الباب"، بعد اشتباكاتٍ عنيفة جرت مع تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي اتخذها مقراً رئيساً له في محافظة "حلب"، وذلك في إطار عملية "درع الفرات" في العام 2017.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي