أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وسط مخاوف من الألغام.. عودة مئات النازحين إلى منازلهم في ريف دير الزور

من ريف ديرالزور - جيتي

شرع مئات النازحين أمس الأحد بالعودة إلى قراهم بمحيط بلدة "السوسة" في منطقة البو كمال شرق دير الزور.

وأفاد مصدر أهلي بعودة المئات من أهالي قرى "المراشدة" و"العرقوب" و"السفافنة" و"حويجة المشاهدة" إلى بيوتهم بعد أن سمحت لهم ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) من الدخول، مشيرا إلى أن عددا محدودا كان يسمح لهم بدخول هذه القرى لتنظيف المنازل وسقاية المزروعات.

وقال المصدر إن خطر الألغام ومخلفات المعارك بين "ٌقسد" وتنظيم "الدولة الإسلامية" أبرز الصعوبات التي تواجه عودة النازحين إلى هذه المنطقة التي شهدت نهاية التنظيم في آذار مارس الماضي.

ولفت إلى أن منظمات محلية تساعد بنقل العائلات النازحة من بلدات "ذيبان" و"الطيانة" و"الشحيل" إلى بلدتي "الباغوز" و"السوسة".

وجاء ذلك بعد سماح إدارة حزب "الاتحاد الديمقراطي" الذاتية الأسبوع الماضي بخروج 371 نازحا من مخيم "السد" في ناحية "العريشة" جنوب الحسكة إلى مناطقهم في دير الزور بكفالة وجهاء عشائريين.

وعاد أهالي بلدة "السوسة" وبعض العائلات النازحة من قرية "موزان" إلى منازلها في النصف الأول من أيار مايو الماضي، في حين منعت "قسد" أهالي قريتي المراشدة والعرقوب –وقتها- من دخول منازلهم.

وفي نهاية أيار مايو الماضي، سمحت " قسد" خلال اليومين الماضيين لبعض أهالي مدينة "هجين" وقرية "المراشدة" شرق دير الزور بالعودة إلى منازلهم.

وكانت ميليشيات "قسد" تمنع عودة النازحين إلى منازلهم في بلدات "البقعان" و"الكشمة" و"الشعفة" و"البوبدران" و"السوسة" و"الباغوز" و"المراشدة" و"السفافنة" و"العرقوب" بحجة وجود ألغام، فيما كان عناصرها ينفذون عمليات "تعفيش" واسعة شملت الأثاث والسيارات.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي