أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مثقفون لبنانيون ينددون بالحملة ضد اللاجئين السوريين

محلي | 2019-06-26 10:14:42
مثقفون لبنانيون ينددون بالحملة ضد اللاجئين السوريين
   من مخيمات عرسال - جيتي
فارس الرفاعي - زمان الوصل
وقّع عشرات الصحافيين والكتّاب والناشطين والفنّانين والحقوقيّين والمثقّفين اللبنانيّين على بيان يستنكر الحملة التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في لبنان، معلنين موقفهم الرافض لهذه "الهستريا العنصرية التي يُديرها وزير الخارجية اللبناني "جبران باسيل" ضدّ أفراد عُزّل هجّرهم من بلدهم نظامهم القاتل"، كما جاء في بيان لهم.

وأشار البيان الذي تلقت "زمان الوصل" نسخة منه إلى أن "هذه الحملة تنشر وتعمّم عدداً من المغالطات التي تجافي ما توصّلت إليه دراسات كثيرة مُعزّزة بالأرقام حول العمالة السوريّة، فتسيء إلى الاقتصاد اللبنانيّ بين مَن تسيء إليهم".

وتابع البيان "بحجّة الحرص على توفير فرص العمل للّبنانيّين، لا تعمل هذه الحملة إلاّ على تجفيف مصادر الدخل الوطنيّ والمعونات التي تتوفّر بفضل الوجود السوريّ في لبنان، وهذا في ظلّ تراجع عائدات المصادر التقليديّة للاقتصاد اللبنانيّ".

ولفت موقعو البيان إلى أن "هذه الحملة تعمل على تسميم المناخ الداخليّ برمّته، هو المُبتلى أصلاً بطائفيّة يبالغ في شحذ شفرتها وفي استنفار غرائزيّتها زعماءٌ شعبويّون يتقدّمهم باسيل نفسه. وهي، في فعلها هذا، تتسبّب باعتداءات مباشرة وترويع للأفراد السوريّين ولمؤسّساتهم المتواضعة".

ونوّه البيان إلى دور بعض البلديّات اللبنانية التي تحولت إلى مسرح لهذه الحملة المترافقة مع إجراءات سياسيّة وإداريّة وأمنيّة تمارسها أجهزة الدولة اللبنانيّة ممّا لا يمكن وصفه بغير التعسّف والإذلال المتعمّد، وذلك لتحويل إقامة اللاجئين في لبنان إلى جحيم لا يُطاق، وما وقائع حرق بعض المخيّمات أو هدمها وتوقيف لاجئين وتسليمهم عبر الحدود إلى النظام السوريّ -حسب البيان- إلاّ دليل إضافيّ على سياسة ممنهجة ومتصاعدة قد تغدو عمليّات "طرد جماعيّ" تستكمل سياسة "التطهير السكّانيّ" في سوريّا نفسها.

ودعا المثقفون اللبنانيون في بيانهم إلى مواجهة هذه الحملة ومقاومتها بكل الوسائل المدنيّة المتاحة والمشروعة، "بما في ذلك رفع الدعاوى أمام القضاء وحضّ المحامين ومنظّمات حقوق الإنسان على التحرّك لوقف الحملات التي تستهدف السوريّين في لبنان، مع التأكيد على ضرورة التقيّد بالقوانين التي تجرّم العنصريّة. ذاك أنّ القيم التي نزعم النطق بلسانها والتعبير عنها مُهدَّدة في وجودها ذاته، فضلاً عن مصداقيّة زعمنا لها. وهذا ما يستحقّ أن نقاتل لأجله".

ومن الأسماء التي وقعت على البيان الياس خوري (كاتب وصحافي وأستاذ جامعي) رشا الأمير (روائية وناشرة) فداء عيتاني (صحافي) محمد أبي سمرا (كاتب وصحافي)، أحمد قعبور (فنان) ساطع نور الدين (رئيس تحرير "المدن")، ديالا شحادة (محامية - مركز الدفاع عن الحقوق والحريات المدنية)، حسن داوود (كاتب) محمد صبلوح (محام)، ابراهيم العريس (كاتب وصحافي)، حازم صاغية (كاتب وصحافي) حسام عيتاني (كاتب وصحافي)، يوسف بزي (كاتب وصحافي).
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ديوكوفيتش وأوساكا يتصدران تصنيف بطولة أمريكا المفتوحة للتنس      "الكبانة" توجع الأسد وبوتين وتقتل مزيدا من العناصر      حرب إبادة وسياسة أرض محروقة تتبعها روسيا والأسد في إدلب      الأمم المتحدة تحذر من موجات نزوح بالملايين في حال مهاجمة عمق إدلب      "مراسلون بلا حدود" تطالب تركيا حماية الصحفيين السوريين على أراضيها      بمساعدة الإمارات.. ناقلة نفط إيرانية تتجه إلى سوريا      في ذكرى مجزرة الكيماوي.. الشبكة السورية تؤكد أن المحاسبة لا تزال غائبة      روحاني: الممرات المائية الدولية لن تكون "آمنة" مثل السابق