أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

حمص.. لقطة الدوس على جثمان أحد الثوار تتصدر ملصقا لضابط قتيل من قوات النظام

محلي | 2019-06-25 17:09:58
حمص.. لقطة الدوس على جثمان أحد الثوار تتصدر ملصقا لضابط قتيل من قوات النظام
   صورة الضابط القتيل أدناه
زمان الوصل

كان يبتسم ابتسامة عريضة رافعا كلتا يديه بشارة النصر بينما يدوس بقدمه على جثمان أحد الثوار معلنا انتصاره وانتصار الأسد.. ثم تحول إلى مفقود فصريع ينعاه أهله بتفجع شديد، بوصفه "شهيدا" دافع عن الوطن.. تلك هي سيرة الضابط الملازم أول "باسل محمد الحسن"، ابن حي الزهراء الموالي في مدينة حمص، والتي تشبه سير كثير من مرتزقة النظام، الذين ملأوا حياتهم إجراما وعندما ماتوا نصبوا "أبطالا" و"شهداء".

ففيما يواصل بشار الأسد زج جنوده في محرقة معارك الرفين الحموي والإدلبي، ليلقوا مصارعهم جماعات تلو جماعات، فقد أثر الملازم أول "باسل محمد الحسن" في إحدى جبهات حماة قبل عدة أيام، ثم تبين لذويه أن ابنهم قد قتل فأقاموا له سرادق عزاء ليحضر بعض مسؤولي الدرجة الخامسة لبغرض تعزيتهم، إذ لم يعد لدى المسؤولين الأعلى من وقت للعزاء.

وقد حصلت "زمان الوصل" على عدة صور للضابط القتيل، من أهمها صورة له وهو يدوس على جثمان أحد الثوار معلنا "انتصاره"، وهي –وللمفارقة- نفس الصورة التي استخدمت في ملصق كبير لنعي "الحسن" بوصفه شهيدا وفوقها مقطع من آية [ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا]، إلا أن مصمم الملصق قص هذه الصورة من جزئها الذي يظهر الضابط القتيل وهو يدوس على جثمان الثائر!

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ديوكوفيتش وأوساكا يتصدران تصنيف بطولة أمريكا المفتوحة للتنس      "الكبانة" توجع الأسد وبوتين وتقتل مزيدا من العناصر      حرب إبادة وسياسة أرض محروقة تتبعها روسيا والأسد في إدلب      الأمم المتحدة تحذر من موجات نزوح بالملايين في حال مهاجمة عمق إدلب      "مراسلون بلا حدود" تطالب تركيا حماية الصحفيين السوريين على أراضيها      بمساعدة الإمارات.. ناقلة نفط إيرانية تتجه إلى سوريا      في ذكرى مجزرة الكيماوي.. الشبكة السورية تؤكد أن المحاسبة لا تزال غائبة      روحاني: الممرات المائية الدولية لن تكون "آمنة" مثل السابق