أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مكاتب النقل اللبناني تعرقل تحميل الشاحنات السورية

محلي | 2009-05-25 00:00:00
معد عيسى - الثورة

قامت السلطات اللبنانية خلال الايام القليلة الماضية بايقاف الشاحنات السورية المحملة من لبنان باتجاه سورية ولدى مراجعة اصحاب الشاحنات لوزارة النقل اللبنانية تم تحويلهم الى مديرية النقل العام وتحديدا الى المدير العام عبد الحفيظ القيسي الذي قام بدوره بتحويلهم الى مكتب نقليات احمد الخير في طرابلس.

التاجر م .ق اكد ان المكتب طلب 1100 دولار على الحمل بينما السيارات السورية تتقاضى 600 دولار وعند الاعتراض على الرقم كان الجواب ان الشاحنات اللبنانية تدفع ضرائب كبيرة وعندما لم يتم الاتفاق تم تحميل البضاعة اللبنانية مقصد سورية على شاحنات سورية دخلت الى لبنان محملة وكانت مفاجأة التجار حجز البضاعة على الحدود اللبنانية السورية دون مستند رسمي ووفقا لاتصال من مكتب احمد الخير بطرابلس ولم تنفع كل الاتصالات والمراجعات التي قام بها التاجر المذكور.‏

وقال عدد من التجار الذين تم ايقاف الشاحنات السورية التي تنقل بضائعهم انهم سيوقفون استجرار المنتجات اللبنانية نتيجة هذه المعاملة وهم يتفهمون الموضوع فيما لو كانت الشاحنات السورية تنافس الشاحنات اللبنانية بنقل البضائع اللبنانية الى العراق لكن الامر يتم على بضائع لبنانية الى سورية مثل مياه شركة الريم وماسترشيبس وترانس ميت وشركة كونكورد «برادات الحافظ» وعدد كبير من الشركات.‏

وطالب اصحاب الشاحنات بوضع حل لهذه المشكلة كما هو الحال في سورية من خلال مكتب للدور.‏

معاون وزير النقل لشؤون النقل البري الدكتور راجع سريع قال ان حركة تنقل الشاحنات بين سورية ولبنان تخضع للاتفاقيات الدولية والاقليمية وتطبيق مبدأ المعاملة بالمثل بين البلدين وهناك اجتماع قريب بين المعنيين لحل المشكلات العالقة والملاحظات التي افرزتها الممارسات اليومية للعمل وبحسب الاتفاق مع الجانب اللبناني يسمح بدخول الشاحنات المحملة من البلدين وفي العودة يحتاج التحميل لموافقة وبالنسبة لنا في سورية فيوجد مكتب الدور لبضائع النقل العام اما في لبنان فلا يوجد هذا المكتب ولكن يبدو هناك ضغط من الجمعيات اللبنانية واصحاب الشاحنات على السلطات اللبنانية للمعاملة بالمثل وهو اجراء قانوني صحيح ولكنه لم يكن مطبقا بالجانب اللبناني وبدأوا بتطبيقه هذه الايام ولذلك حصلت المشكلات مع الشاحنات السورية وهي بالقانون اصول قانونية ولكن يتم احيانا التغاضي لمصلحة المنتج اللبناني.‏

وختم سريع بالقول الامور مع الاشقاء اللبنانيين جيدة وتحل كل مشكلاتنا بالتفاهم وكما قلت قريبا سيكون هناك اجتماع لعرض الملاحظات من الجانب السوري ولسماع ملاحظات الجانب اللبناني.‏

وختاما يتم التعامل بالمثل مع دول الجوار في دخول وتحميل الشاحنات الا ان فارق الاجور دائما لمصلحة الشاحنات السورية التي تقل اجورهم بنسبة 50٪ عن اسعار دول الجوار وبالتالي لابد من الوقوف على هذا الموضوع ولا بد كذلك من ان يتم تسهيل تحميل السيارات السورية من لبنان كما يتم التعامل مع السيارات اللبنانية التي يتم تحميلها من سورية.‏

خليل صارم
2009-05-25
إذا عاملناهم بالمثل سوف يبدأون بالصراخ والعويل والبكاء ..ومع ذلك يجب أن يعاملوا بالمثل .. ماهذه الدولة التي يفرض أي شخص فيها قانونه الخاص ..؟!!!
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الهويات القاتلة مرة أخرى... مزن مرشد*      مصير مجهول يواجه 300 طالب في جامعة "أكسفورد" بالشمال السوري بعد سحب ترخيصها      بالرصاص.. الأسد يستعيد ذكريات التوحش ضد المتظاهرين في دير الزور      أمريكا تفرض عقوبات على البنك المركزي وصندوق الثروة الإيرانيين      هاميلتون يتفوق على فرستابن في تجارب سباق سنغافورة      درعا.. قوات الأسد تعدم 4 أشخاص بعد إصدارها للعفو المزعوم      الكويت تفتتح 3 مدارس للاجئين السوريين بتركيا      الائتلاف: الفيتو الروسي الصيني غطاء للمجرم ورخصة لمواصلة القتل