أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حريق جديد يلتهم أراض زراعية بريف دمشق والمحافظ يعد بتقليل عدد الحواجز

أرشيف

التهمت النيران مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير في بلدة "دير ماكر" بريف دمشق الجنوبي الغربي.


وتناقلت وسائل إعلام النظام خبر الحريق الذي التهم محصول أكثر من 10 دونمات بالكامل قبل أن يهرع سكان البلدة والمنطقة لإطفاء الحريق قبل أن يمتد إلى الأراضي المجاورة.


من جهتها ادعت وكالة "سانا" الناطقة باسم نظام الأسد بأن فوج إطفاء ريف دمشق هو من أطفأ الحريق، رغم أنه لم يتحرك أثناء عشرات الحرائق التي اندلعت في مناطق قريبة عليه.


وقالت الوكالة إن "عناصر فوج إطفاء ريف دمشق أخمدوا حريقا اندلع بأراض مزروعة بالقمح والشعير في قرية (دير ماكر) بأقصى ريف دمشق الجنوبي الغربي على الحدود الإدارية مع ريف القنيطرة الشرقي".


من جهة ثانية، أثار تصريح غريب صادر عن محافظ ريف دمشق "علاء منير إبراهيم"، موجة كبيرة من السخرية على وسائل التواصل الاجتماعي بعد وعد أطلقه بتخفيض عدد الحواجز العسكرية بالمحافظة.


واعتبر المعلقون بأن صلاحية وضع الحواجز وسحبها تجاوزت حتى رئيس المحافظ وأصبحت بيد روسيا وإيران.


وقال المحافظ لصحيفة "الوطن" الموالية إنه سيتم سحب 8 حواجز على طريق "صيدنايا – التل" ليبقى حاجزان فقط، معتبرا أن الظروف باتت "جيدة" لسحب هذه الحواجز.

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي