أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

زراعة الوردة الشامية تعود للنهوض مجدداً في قرية المراح بالقلمون الشرقي

اقتصاد | 2019-06-19 11:27:42
زراعة الوردة الشامية تعود للنهوض مجدداً في قرية المراح بالقلمون الشرقي
   من المتوقع أن يصل إنتاج قرية "المراح" لهذا العام من الورود بين 30 و35 طناً
عن "اقتصاد" - أحد مشاريع "زمان الوصل"
عادت زراعة الوردة الشامية إلى الانتشار بشكلٍ ملحوظ في قرية "المراح" الواقعة بالقرب من مدينة "النبك" بمنطقة "القلمون الشرقي" في ريف دمشق، وذلك بعد أن تأثرت بتوالي سنوات الحرب التي حرمت عائلات عدّة نشأت على زراعتها، من مصدر رزقها الأساسي.

في هذا الشأن قال "محمد عباس" (اسمٌ مستعار لأحد مزارعي قرية "المراح")، في تصريح خاص لـ"اقتصاد": "حرصت العديد من العائلات التي تقطن في قرية المراح في الأعوام الماضية على الحفاظ على زراعة البساتين والأراضي المحيطة في القرية بالوردة الشامية، لكونها أحد أهم مصادر الدخل لهم، ولاسيما في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تشهدها البلاد منذ سنوات".

وأضاف: "أُجبِر أهالي قرية (المراح) في السنوات الفائتة على التخلي لبضع سنوات عن أراضيهم نتيجة عوامل عديدة أبرزها: العمليات العسكرية التي شهدتها منطقة (القلمون)، الأمر الذي أثر سلباً على المساحات المزروعة بالورد لتنخفض من 2000 دونم، إلى نحو 1000 دونم، فضلاً عن الطقس الجاف الذي ضرب المنطقة لسنوات متتالية، وارتفاع أسعار المحروقات اللازمة في عمليات الحراثة والسقاية".

موسم جيد
وأوضح "عباس" أن قرية "المراح" تعتبر واحدةً من أهم وأكبر مناطق إنتاج الوردة الشامية في سوريا، وهو ما أغرى كثيراً من التجّار وخاصة من "لبنان" للقدوم إلى المنطقة لشراء الوردة الشامية ومن ثمّ تصديرها إلى بقية أنحاء العالم، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن الإنتاج يختلف من عام إلى آخر، تبعاً للأمطار التي تؤثر في كمية الإنتاج.

 ومن المتوقع أن يصل إنتاج قرية "المراح" لهذا العام من الورود بين 30 و35 طناً.

ويُنقل القسم الأكبر من محصول الوردة الشامية إلى سوق "البزورية" وسط العاصمة "دمشق"، لتباع بمعظمها إلى تجار لبنانيين متخصصين بنقلها إلى أوروبا. وحسب "عباس" يتراوح سعر الكيلوغرام الواحد من الوردة الشامية ما بين 1500 و2000 ليرة سورية، بينما يتطلب استخلاص كيلوغرام واحد من زيت الورد ثلاثة أطنان من الورد المجفف، ويمكن بيع الغرام الواحد بما يقارب 200 دولار أمريكي.

وتحظى قرية "المراح" بمناخ ملائم لنجاح زراعة الوردة الشامية لكونها تقع على ارتفاع 1500 متر عن سطح البحر، فيما يبدأ موسم القطاف فيها بين منتصف شهر أيار/ مايو وحتى منتصف حزيران/ يونيو من كل عام.

العبء الأكبر من نصيب النساء
ووفقاً لما أشارت إليه السيّدة "أم علي" وهي إحدى ربات الأسر التي تواظب على زراعة الوردة الشامية في قرية "المراح"، فإن العبء الأكبر في كل ما يتعلق بأمور زراعة الوردة الشامية والعناية بها إلى حين حلول موسم القطاف يقع على عاتق النساء اللواتي يقمنّ بتهيئة الأرض في أوقات الزراعة، ثمّ يتفحصنّ شجيرات الورد الصغيرة، لمعرفة أي الورود التي حان قطافها.

وأضافت "أم علي" في حديثها لـ"اقتصاد" قائلة: "تعمد نساء قرية (المراح) بين الساعة الخامسة والتاسعة صباحاً في مثل هذه الفترة من كل سنة، وبشكلٍ يومي، إلى قطاف الوردة الشامية برقّة وعناية بالغتين؛ إذ يخترنّ الورود ذات اللون الزهري المتداخل مع الأبيض ويضعنها في سلال صغيرة أو جيوب قماشية معلقة على الخصر".

وحول استخدامات الوردة الشامية، أوضحت السيّدة "أم علي" بالقول "يتم استخلاص ماء الورد وزيته من الورود الكبيرة، وبالإمكان أيضاً استخدامها في صنع المربى أو شراب الورد، كذلك تحوي شجيرات الورد على ورود صغيرة لم تتفتح بعد تدعى بـ(الأزرار) يتم تجميعها وتجفيفها تحت أشعة الشمس، حيث تعطي كل ثلاثة كيلوغرامات ونصف من الورود كيلوغراماً من الورد المجفف والذي يسمى بـ(الزهورات)، والأخيرة تُباع في الأسواق المحلية وخصوصاً في سوق (البزورية) وسط (دمشق)".

مصاعب فرضتها الحرب
ونبّهت "أم علي" إلى وجود بعض المصاعب التي تواجه أهالي قرية "المراح" في زراعة الوردة الشامية وهي: الجفاف، وقلة اليد العاملة الخبيرة نتيجة زيادة أعداد المسافرين من الرجال والشباب أو وفاتهم، بسبب ظروف الحرب وطول أمدها، الأمر الذي زاد من الأعباء المفروضة على النساء اللواتي يُجبرن على الاستعانة ببعض العمال لتنفيذ بعض المهمات الشاقة في الفلاحة.

ويرتبط أهالي قرية "المراح" ارتباطاً وثيقاً بالوردة الشامية، وكأنها "جُبِلت بدمائهم" كما تقول "أم علي"، إضافةً إلى ذلك فهم يعتبرونها ذات قيمة عالية "أغلى من الذهب"، ورغم أن زراعتها أصبحت في الوقت الراهن صعبة ومكلفة، إلا أن أهالي القرية يحرصون على تعليم أطفالهم أصول هذه المهنة منذ الصغر كأحد أبرز أشكال التراث المتوارثة والسائدة في المنطقة.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
تنتياهو: لولانا لانهار الشرق الأوسط      إنتخاب بوريس جونسون رئيسًا لحزب المحافظين ولوزراء بريطانيا      جوارديولا يرفض انتقادات وسائل إعلام صينية لمانشستر سيتي      هجرهم الأسد من ريف دمشق واستهدفتهم طائرات الروس بريف إدلب      قصف متبادل على طرفي الحدود السورية التركية      أرذل الأمم..‏ حسين الزعبي*      "يمام سوادي"..قادت المظاهرات في جامعة حلب وقضت برصاصة قناص      سائق متهور يقود الشرطة الأسترالية إلى مخدرات بقيمة 140 مليون دولار