أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجزرة جديدة.. 12 مدنيا ضحايا استهداف عرس شعبي في ريف حلب

من قصف قوات النظام على ريف حلب - نشطاء

قضى 12 مدنياً وأصيب 15 آخرون بجروح، ليل الأحد -الاثنين، جراء قصف صاروخي ومدفعي استهدف عرساً شعبياً في قرية "الوضيحي" بريف محافظة حلب الجنوبي، حيث اتهمت وكالة "سانا" التابعة للنظام فصائل المقاومة السورية المتواجدة في ريف حلب الغربي بالوقوف وراء الحادثة.

وقال مصدر عسكري خاص في ريف حلب الجنوبي، فضل عدم ذكر اسمه لأسباب شخصية، في تصريح لـ"زمان الوصل"، إن قوات النظام المتمركزة في "الأكاديمية" العسكرية أطلقت عدّة قذائف صاروخية ومدفعية باتجاه قرية "الوضيحي" في ريف حلب الجنوبي، حيث طال القصف أحد الأعراس الشعبية لأبناء القرية، ما أدّى لسقوط عشرات المدنيين بين قتيل وجريح.

وأضاف "في الوقت الذي قام فيه النظام باستهداف قرية (الوضيحي) الخاضعة لسيطرته، سارعت وسائل الإعلام الموالية له إلى الترويج لخبر تعرض تجمع شعبي لأهالي القرية إلى قصف بالغازات السامة مصدره المقاومة".

وشدد المصدر ذاته على "عدم وجود أي صلة لفصائل المقاومة العاملة في المنطقة بحادثة القصف التي طالت قرية (الوضيحي)".

وأشار كذلك إلى أن النظام يسعى من وراء اتهام المقاومة إلى تجييش الرأي العالمي والدولي ضدها، تمهيداً لعمل عسكري قد يقدم عليه في ريف حلب الجنوبي من جهة، أو للتشويش وتبرير أعمال القصف اليومية التي تشهدها التجمعات الآهلة بالمدنيين في أنحاء متفرقة من الشمال السوري من جهة أخرى.

وصعّد طيران النظام في الأيام الماضية من الغارات الجوية التي استهدفت قرى وبلدات ريف حلب الجنوبي، الأمر الذي أسفر عن سقوط ضحايا مدنيين ونشوب حرائق واسعة بالمحاصيل الزراعية.

زمان الوصل
(33)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي