أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الرئيس الأسد يلقي كلمة في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية بدمشق السبت

محلي | 2009-05-22 00:00:00
SANA

تبدأ في دمشق غداً السبت أعمال الدورة السادسة والثلاثين لمجلس وزراء خارجية الدول الإسلامية تحت شعار "نحو تعزيز التضامن الإسلامي" والتي تستمر ثلاثة أيام بمشاركة وزراء خارجية 57 دولة إسلامية أو ممثلين عنهم بالإضافة إلى عدد من ممثلي الدول بصفة مراقب.

وسيلقي السيد الرئيس بشار الأسد كلمة في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر.

وقد استكملت دمشق كل الاستعدادات لاستضافة هذه الدورة وإنجاح أعمال هذا الحدث الذي يؤكد أهمية الدور الذي تلعبه سورية على كافة المستويات في تعزيز التضامن الإسلامي لما فيه خير ومصلحة الأمة الإسلامية.

ويتصدر جدول أعمال المؤتمر مسألة الصراع العربي الإسرائيلي وتطورات الأوضاع في مدينة القدس الشريف والاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة عليها إضافة إلى الوضع الحالي لعملية السلام في الشرق الأوسط والوضع في الجولان السوري المحتل واستمرار الاحتلال الإسرائيلي لأراض لبنانية.

كما سيبحث الوزراء الوضع في العراق والتطورات الراهنة في الصومال والوضع الحالي في السودان لجهة حشد موقف إسلامي مشترك تجاه مذكرة محكمة الجنائية الدولية وقضية إصلاح مؤسسات الأمم المتحدة وتوسيع عضوية مجلس الأمن الدولي.

ومن المتوقع أن يناقش وزراء الخارجية أيضاً ورقة تصورية حول الدور المستقبلي لمنظمة المؤتمر الإسلامي في حفظ الأمن والسلم وتسوية النزاعات في الدول الأعضاء.

كما ينتظر أن يطرح المؤتمر قضية مكافحة الإسلاموفوبيا والقضاء على الكراهية والإساءة إلى الإسلام.

كما سيبحث الوزراء العديد من القضايا التفصيلية الأخرى مثل الأنشطة الاقتصادية المرتبطة بتنفيذ البرنامج العشري ومواضيع عديدة تتصل بقضايا الصحة والتعليم العالي والبيئة في العالم الإسلامي.

وسيصدر المؤتمر قرارات تغطي جميع الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعلمية التي سيتم بحثها.

كما سيصدر إعلان دمشق الذي يركز على أبرز القضايا والمستجدات على الساحة الدولية ويبين موقف الدول الأعضاء من هذه الأحداث التي تشغل الأمة الإسلامية وخاصة موقف سورية منها باعتبارها الدولة المضيفة لهذا الملتقى الإسلامي المهم.

وكان الاجتماع التحضيري للدورة 36 الذي عقد في الخامس من الشهر الجاري في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية برئاسة سورية أقر جملة من المشاريع والقرارات لرفعها إلى المجلس الوزاري بدمشق وتمحورت حول القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي والقدس الشريف والجولان السوري المحتل وعملية السلام في الشرق الأوسط.

كما صدر عن الاجتماع قرارات أخرى منها إدانة العقوبات أحادية الجانب المفروضة على دول أعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي والوضع في العراق والسودان والصومال وقضايا نزع السلاح وجعل الشرق الأوسط منطقة خالية من الأسلحة النووية وإصلاح الأمم المتحدة.

وكانت الدورة الخامسة والثلاثون لمجلس وزراء خارجية الدول الإسلامية عقدت في العاصمة الأوغندية كمبالا في الفترة بين 18 و20 حزيران من العام الماضي بمشاركة سورية.

يشار إلى أن منظمة المؤتمر الإسلامي تعد ثاني أكبر منظمة حكومية دولية بعد الأمم المتحدة وتضم في عضويتها سبعاً وخمسين دولة موزعة على أربع قارات وتعتبر المنظمة الصوت الجماعي للعالم الإسلامي.

وأنشئت المنظمة بقرار صادر عن القمة التاريخية التي عقدت في الرباط المملكة المغربية بتاريخ 25 أيلول عام 1969 رداً على جريمة إحراق المسجد الأقصى في القدس المحتلة.

وعقد في عام 1970 أول مؤتمر إسلامي لوزراء الخارجية في جدة وقرر إنشاء أمانة عامة للمنظمة تكون جدة مقرها المؤقت

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الجزائر.. 12 ديسمبر موعدا لانتخابات الرئاسة      لأول مرة وعلى استحياء.. "قسد" تعترف بالثورة السورية نكاية بالنظام      الأسد يبدأ باعتقال عرابي مصالحات درعا      هل تضاءلت حظوظ "المنطقة الآمنة".. واشنطن تتحدث عن مزيد من التفاصيل و"بعض التحصينات"      وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار      محلي "خان شيخون" يكذب مزاعم الأسد المتعلقة بعودة المدنيين      التحالف الدولي يعين قائدا جديدا للقوات في سوريا والعراق