أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

العفو الدولية: حياة اللاجئين السوريين في لبنان لا تطاق

مخيم للاجئين السوريين في عرسال - أرشيف

أكدت منظمة العفو الدولية أمس الأربعاء، على أن ما يتعرض له اللاجئون السوريون في لبنان يعد مثالاً واضحاً على "العداء المتصاعد" بهدف دفعهم للعودة إلى بلادهم رغم الخوف والخطر المحدق بهم.

وفي تقرير لها شددت المنظمة على أن الهجوم الذي وقع الأسبوع الماضي وأجبر مئات اللاجئين السوريين على مغادرة مخيم "دير الأحمر" بسهل البقاع، يشكّل مثالاً واضحاً على العداء المتصاعد الذي يدفع العديد من اللاجئين إلى مغادرة لبنان والعودة إلى سوريا على الرغم من الانتهاكات المستمرة للقانون الدولي الإنساني هناك.

وأوضحت المنظمة أن السلطات اللبنانية تعمل منذ شهر تموز يوليو/ 2018 على خطة تدفع اللاجئين للعودة إلى سوريا من خلال الضغط عليهم عبر "الظروف الإنسانية المزرية، والتمييز المستفحل، وعمليات الإخلاء غير القانونية وحظر التجول والمداهمات المتواصلة لمخيمات اللاجئين والاعتقالات الجماعية".

وقالت المسؤولة في المنظمة "لين معلوف"، إن اللاجئين السوريين يعانون من الخوف والترهيب المستمر ومشاعر اليأس، نافية مزاعم الحكومة اللبنانية على أن العودة إلى سوريا طوعية.

وأضافت أن "الحياة أصبحت لا تطاق بالنسبة للاجئين، ما يترك الكثيرين بلا خيار سوى العودة إلى سوريا، حيث يمكن أن يتعرضوا لخطر الاستجواب، والتعذيب والاختفاء القسري وغيرها من الانتهاكات والإساءات".

وشددت على أن الحكومة اللبنانية تنتهك التزامها بعدم إعادة اللاجئين إلى مكان يتعرضون فيه لخطر حقيقي، داعية المجتمع الدولي للعمل على إعادة توطين اللاجئين.

زمان الوصل
(33)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي