أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حرائق بالجملة في دمشق وريفها والنظام يتهم "الحرارة"

من الحرائق - نشطاء

اندلعت أكثر من خمس حرائق ضخمة في دمشق وريفها خلال الساعات الـ24 الماضية، متسببة بخسارة مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية.


واشتعلت النيران في الأراضي الزراعية القريبة من "التاون سنتر" بمدينة داريا غربي دمشق، والأراضي القريبة من معسكر التدريب الجامعي بالديماس، والأراضي القريبة من حديقة الحيوانات في منطقة العدوي بدمشق، والغوطة الشرقية، والمساحات الزراعية بالسومرية.


وأرجعت صفحات موالية لنظام الأسد أسباب الحرائق لـ"ارتفاع درجات الحرارة وطول المحاصيل الزراعية بعد موسم مطري وفير..!".

 

* لم تحدث منذ 30 عاما

نقلت صحيفة "الوطن" الموالية عن قال قائد فوج إطفاء ريف دمشق العميد "محمد الجردي" قوله: إن "كم الحرائق منذ بداية العام حتى الآن لم يحدث منذ ثلاثين عاماً".


وأضاف أن "عدد الحرائق في هذه المدة بلغ 830 حريقاً ووصل عدد الحرائق في شهر أيار فقط إلى 270 حريقاً، مدعيا أن "سبب الحرائق المنتشرة بشكل كبير في الريف هو الهطولات المطرية الغزيرة لهذا العام التي تسببت بانتشار الأعشاب الطويلة في كل المناطق ما ساعد على اشتعال الحرائق، قدوم فصل الصيف بجفافه وارتفاع درجة الحرارة ".


وحمل مديرية الزراعة جزءا من المسؤولية لتقصيرها في "عزل المناطق عن بعضها حتى تكون الحرائق محصورة وذلك قبل أن يصبح العشب يابساً".


وشدد على أن "الحرائق تكون بأغلب الأوقات مفتعلة لكونها تعود للاشتعال بعد ساعتين من إخمادها أو في اليوم الثاني، والدليل على ذلك أنها تشتعل ليلاً دون وجود أي عناصر مساعدة من شمس أو بلور أو مرايا عاكسة على الأرض".

زمان الوصل
(0)    هل أعجبتك المقالة (0)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي