أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ذبحاً.. مقتل سوري في ولاية مرسين التركية

في حي "طرسوس"

قضى اللاجئ السوري "فيصل محي الدين المراطي" (33 عاماً) ذبحآ بالسكاكين أمس الاثنين في حي "طرسوس" ‏بمدينة "مرسين" التركية‎.‎


وقال أحمد علوش " ابن عم الضحية" لـ "زمان الوصل": "شهد حي طرسوس التركي قبل شهر موجة توترات ‏واحتجاجات من قبل سكان الحي ضد وجود اللاجئين في السوريين في حيهم وأقدموا على تكسير وإحراق محال تجارية ‏لهم‎ ‎‏".‏


وأضاف "علوش": "التوترات التي حدثت في الحي حينها دفعت بإبن عمي فيصل للتغيب عن عمله في محل للخضار ‏داخل الحي منتظراً أن تهدأ الأوضاع‎ ‎ويخف التوتر والتشنج الذي كان قد عصف بسكان الحي".‏


وأردف "علوش": "صباح الإثنين توجه ابن عمي لشراء الخبز لأولاده، وفي الطريق اعترضه ثلاثة شبان أتراك وعملوا ‏على إفتعال مشكلة معه إنتهت بقيام شاب منهم على ذبحه بسكين تسببت بقطع حلقه في منتصف الطريق ووفاته على ‏الفور".‏


ونفى علوش الرواية التي حاولت بعض المواقع الإلكترونية التركية ترويجها أمام الرأي العام التركي من أن الخلاف بين ‏الضحية "فيصل" والبلطجية الأتراك نشب على خلفية مشكلات مالية بين الطرفين‎ ‎‏.‏


وأكد "علوش" أن الضحية "فيصل" شاب خلوق ومهذب ولم يكن بيوم من الأيام من أرباب السوابق والشجار والعراك ‏مع الآخرين، مضيفا أن "فيصل" ميسور الحال، وليس بحاجة لأن يستدين مبالغ مالية مع أي جهة‎.


ورجح أن تكون أسباب جريمة مقتل ابن عمه عنصرية وليست لأسباب أخرى.‏‎ ‎


في السياق ذاته أكد "علي" أخو الضحية لـ "زمان الوصل" أن القاتل "كردي تركي" وقام بقتله وسط الشارع بواسطة ‏سكين طعنه بها في عنقه وهرب.‏


من جانبها قالت صحيفة "حرييت" التركية أن الضحية "المراطي" ذبح بواسطة سكين كبير، حيث جرى قطع حلقه في ‏منتصف الطريق‎.‎


وذكرت أن نقاشاً جرى بين المقتول والقاتل الذي يدعى "حكمت" تطور باستخدام السكين الذي أدى لقطع عنق الأول ‏ووفاته في وقت لاحق.‏
يذكر أن جثة "المراطي" لاتزال حبيسة أحد المشافي التركية حتى ساعة إعداد الخبر.‏
‏"المراطي" من ريف حلب وهو متزوج وأب لثلاثة أطفال وكان يقيم في الرقة قبل أن يفر لاجئآ إلى تركيا ليقيم في حي ‏طرسوس – مرسين.‏

زمان الوصل
(36)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي