أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لماذا يمنع النظام رئيس اتحاد كرة القدم من السفر

رمضان

النظام الذي نعرفه لن يوفر أحداً من بطشه، وهذا ما يحصل اليوم خصوصاً مع أولئك الذين تمادوا في الولاء له، وأما المعارضون فلهم الطائرات والبراميل والمقاصل والسجون.


بالأمس سجن النظام داعيته وخطيبه المنافق مأمون رحمة لأنه اعتقد أنه فوق العقوبة بعد أن امتدح الأسد وجيشه والإيرانيين وبوتين من على منبر المسجد الأموي، واليوم تبدأ قصة جديدة بطلها رئيس اتحاد كرة القدم السابق صلاح الدين رمضان الممنوع من السفر.


تحت عنوان عريض نشرته صحيفة "صاحبة الجلالة" الموالية يستصرخ رمضان سيده الأسد: (ماذا فعلت لكي يمنعوني من السفر..وإلى متى نحتمل فساد النافذين وظلمهم..؟).


وسبق هذا اللقاء مناشدة الرمضان لمسؤولين عبر صفحته على "فيسبوك" بتذكيرهم بتاريخه الرياضي ولقاءاته مع الأسد: (خدمت الرياضة أكثر من أربعين عاما وفي كل مفاصلها من لاعب ولجان وفروع ومكتب تنفيذي واتحاد كرة القدم، وكان لي شرف اللقاء بالسيد الرئيس مرتين ووقع وساما على صدري، واعتز كثيرا بهذا التوقيع).


ثم يستطرد الرمضان في أنه كل ذلك لم يكن له شفيعاً: (ومع ذلك، كل ذلك لم يشفع لي عند احد الأشخاص المتسلطين والمهيمنين على قرارات الرياضة والفاسدين، فمنعوني من السفر دون تحقيق أو اتهام أو سؤال، هكذا استخدام للنفوذ لصالح بعض أعوانهم).


الجديد في لقاء الصحيفة ليس حديث الرمضان عن ظلمه ولكن ما سربه من أسباب لم تكن معلنة أدت إلى منعه من السفر: (لأنني لم أعمل "شوشرة" عندما تم استدعائي من قبل لجنة الفيفا إلى بيروت للتحقيق في سبب استقالتي، ولو أنني قلت لهم ان استقالتي تمت بالضغط عليَّ، لتم توقيف الاتحاد السوري عن النشاط ومعاقبة المكتب التنفيذي).


وقال الرمضان للصحيفة أنه فضل "مصلحة الوطن"، وإلا لكان هرب من لبنان إلى الخارج ولم يعد لسوريا، وأما المفاجأة التي جاءت على لسانه فهي ما أراد تحميلها على لسان الغير: (هناك من يرد سبب منعي من السفر على خلفية توقيعي اتفاقية رياضية مع قطر، ومع أنها اتفاقية مفيدة لكرة القدم السورية).


يتابع رمضان أن السبب ليس بالتأكيد اتفاقية قطر بل هي الواجهة أما الحقيقة: (السبب الحقيقي يعود الى وقت سابق عندما تم الطلب مني بشكل غير مباشر، أن أصوت للمرشح السعودي في انتخابات غرب آسيا ورفضت، لنقل مقر الاتحاد من الأردن للسعودية، كما رفضت الانسحاب من البطولة).


وأما عن محاولاته لفك منع السفر والتي باءت بالفشل قالت الصحيفة إنه: (لجأ لبعض الرياضيين النواب في مجلس الشعب ولكن دون جدوى، حتى أن لقاء تلفزيونيا تم إلغاؤه معي كي لا أتحدث عن الموضوع بجرأة).


وحول رأيه بكوادر اللعبة قال الرمضان: (للأسف الكثير من كوادر اللعبة تباع وتشترى بـ"سندويشة شاورما"، ويخضعون لتوجيهات غيرهم، ولمصالحهم الشخصية).


وأما عن ملحمة منتخب النسور في المونديال الأخير اتهم الرمضان مافيات خارجية وداخلية بالمساهمة ي خروج المنتخب، وتابع: (عندما تم الضغط على اتحاد القدم ليلعب في أرض ماليزيا بدل أرض قطر التي قدمت لنا كل شيء حينها، ولكن المافيا التي هددت وطالبت رئيس الاتحاد ليلعب هناك حتى لاتتضرر مصالحه في الإمارات).


من الواضح أن النظام يمنع مسؤوليه من مغادرة القطر كي لا تفتضح ملفات علاقاته الخبيثة مع الخارج والتي توافقت مع مصالحها في لحظة ما، والخشية من أن يفتح هؤلاء هذه الملفات والتي يبدو أنهم لم يعودوا بقادرين على لملمتها.

ناصر علي - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي