أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

جنوب دمشق.. الأهالي يطالبون النظام بإعادة إعمار أحيائهم

محلي | 2019-05-26 19:18:22
جنوب دمشق.. الأهالي يطالبون النظام بإعادة إعمار أحيائهم
   سيطرت قوات الأسد على مخيم "اليرموك" وحي"الحجر الأسود"، في شهر أيار/ مايو الفائت - أرشيف
زمان الوصل

طالب أهالي البلدات الواقعة جنوب العاصمة "دمشق"، نظام "الأسد" بالإسراع في إعادة إعمار بلداتهم، وتأمين البنى التحتية وإعادة الكهرباء والماء إلى المنطقة، بعد أن دمرتها المعارك مع تنظيم "الدولة الإسلامية".


ووفقاً لما ذكرته "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" في تقرير لها، أمس السبت، فإن أهالي "مخيم اليرموك، التضامن، الحجر الأسود" قد طالبوا في رسالة وجهوها للنظام بفتح الطريق أمامهم ليتمكنوا من العودة مجدداً إلى بيوتهم والتخلص من الأعباء الاقتصادية والمادية التي تثقل كاهلهم.


كما طالبوا النظام بتشكيل لجان أحياء، ووضع جدولٍ زمني محدد للعودة، بالإضافة إلى الكشف عن المناطق المشمولة وغير المشمولة بمشروع إعادة الإعمار أو المخطط التنظيمي، والمدّة الزمنية لتنفيذ المشروع.


بدوره قال الناشط الإعلامي "محمد الشامي" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل" إن عودة أبناء (مخيم اليرموك، التضامن، الحجر الأسود) إلى منازلهم السكنية لا تقتصر على المعوقات الأمنية التي فرضها النظام فحسب، وإنما على عدم قدرتهم على إعادة الإعمار والترميم بأنفسهم، أو حتى توفير الحدود الدنيا من الخدمات الأساسية من كهرباء وماء وخدمات صرفي صحي، إذ إن غالبيتهم يعاني ظروفاً معيشية واقتصادية سيئة للغاية في ظل ارتفاع أجور المنازل، وضعف الموارد المالية.


وأضاف "تكرست لدى الأهالي قناعة تامة أن النظام يقف وراء تطبيق عملية تفريغ ممنهجة لتلك المناطق، وذلك إمّا بهدف استغلال قضية اللاجئين الفلسطينيين من أبنائها لصالحه الشخصي أمام دول العالم من جهة، أو أنه يسعى لمسحها بشكلٍ كامل عن وجه الأرض بحجة وجود قوانين سابقة تتيح له إزالة العشوائيات المحيطة بالعاصمة (دمشق) من جهة أخرى"، حسب تعبيره.


وعن الوضع الحالي داخل مخيم "اليرموك" أوضح "الشامي" أن عناصر من "الفرقة الرابعة" يقومون إلى جانب عددٍ آخر من الفصائل الفلسطينية الموالية للنظام بعمليات تعفيش للممتلكات الخاصة في شوارع (رامة، اليرموك، 15)، حيث وصلت إلى حدِّ انتزاع أكبال الكهرباء ونحاس الحمامات والرخام والسيراميك من الأبنية السكنية، وكذلك الأمر بالنسبة للأملاك العامة كالكابلات وأعمدة الكهرباء.


وكانت قوات النظام سيطرت على كلٍ من مخيم "اليرموك" وحي "الحجر الأسود"، في شهر أيار/ مايو الفائت، ضمن اتفاق أُبرم مع تنظيم "الدولة الإسلامية" قضى بإخراج الأخير منها ودخول قوات النظام إليها، وذلك بعد نحو شهر من عمليات القصف المتواصل بالبراميل المتفجرة وراجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، مما أسفر عن دمار كبير تصل نسبته إلى 60% من البنى التحتية والسكنية هناك.

 

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
واشنطن.. سنبقى بالقرب من حقول النفط شرقي سوريا      روسيا تبدي استعدادا لرعاية حوار بين تركيا والأسد      محاولات سوريين للدخول إلى ألمانيا من خلال فيزا دراسية.. تفاصيل وتجارب      هل تسهم "المنطقة الآمنة" في خفض إيجارات البيوت والمحال التجارية في المناطق المحررة؟      ترامب: وقف إطلاق النار صامد في سوريا رغم بعض المناوشات      الأسد يبحث عن 45 ألف لبناني... هكذا استغل عون "ملف المفقودين اللبنانيين" لتلميع صورته      برلمان بريطانيا يرفض إجراء تصويت جديد على اتفاق بريكست      اختيار موراي لتمثيل بريطانيا في نهائيات كأس ديفيز للتنس