أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حلب.. العثور على جثة شاب مخطوف من "جنديرس"

خليل مع ابنه وشرف الدين - نشطاء

عُثر على جثة شاب مخطوف من مدينة "جنديرس" وعليها علامات حروق وتعذيب أول أمس الأربعاء.


وأفادت مصادر محلية بأن الشاب "رشيد حميد خليل" وجد مقتولاً ومرمية جثته على الطريق المؤدي إلى قرية "قصطل جندو" القريبة من "إعزاز".


وبحسب المصدر تعرفت عائلة الضحية على الجثة بعد نقلها إلى المشفى العسكري في مدينة "عفرين".


وكان خليل قد اختطف مع ابنه وشخص ثالث يدعى "شرف الدين سيدو معمو" بهدف الابتزاز المالي، ونشر ناشطون صورة محادثة على "واتس آب" تسأل زوجة المخطوف أحد الخاطفين فيها عن مكان اختطافه فيجيبها: "موشغلتك شغلتك تفهمي كلمتين" وتابع الخاطف: "معاكم 3 أيام تأمنوا 100 ألف دولار وإذا ما تأمن المبلغ راح تشوفو رؤوسهم على دوار إعزاز".


وأضاف الخاطف -بحسب المحادثة المذكورة- أن شرف الدين لديه بيك آب ويدعم الـ PKK.


وانتشر مقطع فيديو قبل أيام على مواقع التواصل الاجتماعي، أرسلته المجموعة الخاطفة لذوي المختطف "شرف الدين سيدو" 60 سنة، يظهر فيها الأخير وعليه أثار تعذيب ويناشد فيها تحت التهديد عائلته ببيع كافة أملاكهم في "عفرين" وتأمين المبلغ المطلوب مقابل إطلاق سراحه، وبحسب الناشطين، فإن مصير شرف الدين سيدو معمو والطفل محمد ابن الضحية رشيد 9 سنوات لا يزال مجهولاً، وهناك مخاوف على حياتهما، بعد تنفيذ جريمة القتل من قبل الخاطفين الذين لم تُعرف هوياتهم.


وروى عضو حقوق الانسان في عفرين "مصطفى شيخو" لـ"زمان الوصل" أن المغدور الذي كان يعمل في تجارة قطع تبديل السيارات والدراجات النارية في "جنديرس"، خرج مع ابنه "محمد" الاثنين الماضي 13/ 5/ 2019 باتجاه "إعزاز" بغرض شراء بعض المواد وفي مكان لم يُعرف تم اختطافهم، ومضت ساعات دون أن يعودا.


وأردف محدثنا أن زوجة المغدور تلقت اتصالاً في اليوم ذاته بأن زوجها وابنها مخطوفان لدى مجموعة لم تفصح عن اسمها وتطالب بدفع مبلغ 100 ألف دولار كفدية للإفراج عنهما، وهددت المجموعة عائلة المختطفين بذبحهم ورميهم على دوار مدينة "إعزاز" في حال عدم تأمين المبلغ المذكور.


وتابع محدثنا نقلاً عن زوجة المخطوف أنه كان يتحدث لعائلته ويطالبهم بتأمين مبلغ الفدية إلا أن المبلغ لم يكن بمقدور العائلة، وكشف محدثنا أن الضحية من مواليد 1981 من قرية "بيلان" التابعة لناحية "بلبل" وكان يعيش في مدينة "جنديرس" منذ أكثر من 20 عاماً ولديه لديه ثلاثة أطفال أحدهم يعاني من تشوه في وجهه ويعاني من "متلازمة داون" كما يعاني الضحية من مرض السكري واعتاد على تناول دواء الأنسولين.


وأكد محدثنا أن الفقيد لا علاقة له بالميلشيات الحزبية ولا بالنظام أو أي جهة عسكرية، مضيفا أن أهالي "جنديرس" أكدوا له أن لا علاقة لرشيد بالسياسة أو النظام أو أي حزب أو أي جهة عسكرية.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(1)    هل أعجبتك المقالة (1)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي