أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أوساخ وأتربة وديدان «فقط» في مشتقات الحليب في الحسكة

تمكنت دوريات حماية المستهلك التابعة لمديرية التجارة الداخلية بالحسكة، من ضبط عدة مراكز تقوم بصناعة مشتقات الحليب في العراء وبشروط غير صحية، ويقول مدير التجارة الداخلية مدحت عيسى إن هذه المراكز تم ضبطها في نهاية الأسبوع الماضي، من خلال جولة عامة في ريف الحسكة على مراكز تجميع الحليب وتصنيع مشتقاته، وذلك بهدف التأكد من التزام هذه المراكز بالشروط الصحية وقواعد النظافة العامة وعدم استعمال مادة الماء الاوكسيجيني في الحليب.

وعلى طريق الحسكة ـ الهول، تمكنت إحدى الدوريات من ضبط خمسة مراكز لتجميع الحليب وصناعة مشتقاته، تعمل في العراء وضمن شروط غير صحية، حيث قامت هذه المراكز بجلب حليب منزوع الدسم ضمن براميل معدنية مخصصة للزيوت المعدنية والمحروقات، وكانت البراميل مفتوحة، الأمر الذي يؤدي إلى تراكم الأوساخ والأتربة ضمن الحليب، الذي يتم بعد ذلك تخثيره بالحرارة، ووضعه ضمن أكياس قماشية للتصفية، وترك الأكياس فوق بعضها البعض في العراء. ‏

وأكد عيسى أن مديرية التجارة الداخلية قامت بإتلاف محتويات المراكز الخمسة من المواد الأولية، بناء على محضر الخبرة الفنية الصادر عن دائرة الشؤون الفنية والجودة، الذي أكد احتواء تلك المواد على أوساخ وأتربة وديدان وبراز حيوانات ورائحتها كريهة وغير طبيعية، إضافة إلى أن طريقة تصنيعها وحفظها غير صحية، وبذلك تعتبر تلك المواد فاسدة وغير صالحة للاستهلاك البشري ومخالفة للقرار 114 تاريخ 17/3/1986الخاص بالمواد الغذائية، وللمواصفة رقم 194 تاريخ 25/7/2001الخاصة بالحليب الطازج، والمواصفة رقم 199 تاريخ 21/2/1983 الخاصة باللبن الرائب. ‏

وتقدر الكمية التي تمت مصادرتها وإتلافها بسبعة أطنان، حيث تم تنظيم الضبوط اللازمة بحق أصحابها وإحالتهم إلى القضاء المختص. ‏

خليل اقطيني
(5)    هل أعجبتك المقالة (4)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي