أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قدم من تركيا عصرا وقضى بعد المغرب.. طيران العدوان الروسي الأسدي يقتل "أزمرلي"

الشاب الضحية

لقي سوري مقيم في تركيا منذ سنوات حتفه بغارة للطيران الروسي الأسدي، في نفس اليوم الذي وصل فيه إلى مدينته معرة النعمان ليقضي مع أهله وأقاربه ما تبقى من رمضان، ويشاركهم "فرحة" قدوم العيد.

فقد غادر الشاب السوري "أدهم جمال أزمرلي" مقر سكنه في تركيا مصحوبا بعدد من الأصدقاء الذين قاموا بتوديعه عند إحدى نقاط الحدود، حيث درج الأتراك على فتح الحدود أمام جموع السوريين الراغبين بالعودة المؤقتة إلى سوريا لتمضية فترة الأعياد.

وحسب ناشطين، فقد وصل "أزمرلي" إلى مدينة "معرة النعمان" في ريف إدلب عصر يوم الثلاثاء، وما هي إلا ساعات حتى استهدفت غارة للطيران الحربي السوق الشعبي في المدينة، فقضى فيه الشاب ضمن قضوا في الغارة (9 أشخاص).

ومنذ إطلاق حملتهم الأخيرة على إدلب، لم يتوان الروس والنظام عن قصف مختلف الأهداف المدنية (مبان، مستشفيات، أسواق..) بحجة أنهم يحاربون الإرهاب، وعادة ما تشتد وتيرة القصف الحاقد على الأهداف المدنية إذا أحس الروس والنظام بقرب تقهقرهم من منطقة، كما حدث في الساعات الأخيرة حيث انسحبوا من "كفرنبودة" بريف حماة تحت ضغط هجوم الفصائل.

زمان الوصل
(38)    هل أعجبتك المقالة (41)

2019-05-23

الله يرحمه ويجعل مثواه الجنة.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي