أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

ريف حماة.. "حزب الله" يعدم مجموعة من أبناء التسويات في ريف دمشق

محلي | 2019-05-20 23:02:47
ريف حماة.. "حزب الله" يعدم مجموعة من أبناء التسويات في ريف دمشق
   من أبناء مدينة "دوما" - رويترز
زمان الوصل

أقدم عناصر من "حزب الله" اللبناني، على تنفيذ حكم الإعدام الميداني بحق مجموعة من أبناء مدينة "دوما" في "الغوطة" الشرقية، بريف "دمشق"، وذلك بسبب رفضهم الأوامر العسكرية وامتناعهم عن القتال في جبهات ريف "حماة" الشمالي.


وقال الناشط الإعلامي "براء محمد" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل"، إن ميليشيا "حزب الله" اللبناني قد قامت قبل عدّة أيام بالدخول إلى أحد المراكز العسكرية التابعة إلى "الفيلق الخامس"، وأعدمت بالرصاص مجموعة مؤلفة من 14 عنصراً، من أبناء مدينة "دوما"، الذين جرى فرزهم مؤخراً إلى جبهات القتال الساخنة مع المقاومة في الشمال السوري.


وأضاف "بدأت قوات النظام أمس الأحد، بتسليم جثث القتلى إلى ذويهم على دفعات، حيث وصلت جثث 6 شبان منهم إلى مدينة (دوما)، في حين تأجلت عملية تسليم الجثث المتبقية إلى الأيام القليلة القادمة، تجنباً منها لأي ردود فعل غاضبة قد يقدم عليها الأهالي".


ووفقاً لما أشار إليه "محمد" فإن قوات النظام أخبرت ذوي القتلى، بأنهم لقوا مصرعهم أثناء مشاركتهم في المعارك الدائرة مع المقاومة على جبهات ريف "حماة".


وأرجع "محمد" السبب الذي يقف وراء إقدام ميليشيا "حزب الله" على إعدام العناصر من أبناء "دوما"، إلى كونهم كانوا يقاتلون سابقاً في صفوف المقاومة، ثمّ انضموا إلى قوات النظام بعد سيطرة الأخير على مناطقهم وخضوعهم إلى اتفاقيات "المصالحات الوطنية"، في وقتٍ أخذت فيه الخسائر البشرية لميليشيا "حزب الله" تتزايد في مناطق متفرقة من ريف "حماة".


وكان العشرات من أبناء "المصالحات" في "الغوطة" الشرقية، تطوعوا للخدمة في "الفيلق الخامس"، مقابل عروض مغرية قدمتها "روسيا" لهم، تمثلت بالسماح لهم بالخدمة في مناطقهم أو قريباً منها، وحصول كل متطوع على راتب شهري لا يقل عن 65 ألف ليرة سورية، فضلاً عن استبعادهم من التجنيد الإجباري وخدمة الاحتياط في جيش النظام من خلال منحهم بطاقات أمنية، لكن سرعان ما تمّ زجهم لاحقاً على الجبهات الساخنة مع فصائل "المقاومة" في الشمال السوري.


وسيطرت قوات النظام والميليشيات المساندة له على مدينة "دوما"، في نيسان/ إبريل الماضي، بعد حملة عسكرية استمرت نحو شهر، واستهدفت حينها كامل "الغوطة" الشرقية، بدعم جوي "روسي"، ومنذ ذلك الوقت وقوات النظام تشن حملات دهم واعتقال شبه منتظمة في المنطقة، بغرض اعتقال مطلوبين وشبان لتجنيدهم إلزامياً في صفوفها.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
وفاة شخصين وإصابة 8 جراء حرائق في أحراج ريف اللاذقية      معارك طاحنة في "رأس العين".. "نبع السلام" توسع سيطرتها و"قسد" تتخذ المدنيين دروعا بشرية      لماذا يودعون سوريا التي يعرفونها..؟*      سفير تركيا في الدوحة: عودة اللاجئين بعد "نبع السلام" طوعية و"تل رفعت" غير مشمولة بالعملية      معسكر "بريديج" الروسي يقصف بلدة في جنوب إدلب ويقتل أما وطفلها      موسكو: اتصالات مكثفة لمنع أي صدام عسكري روسي تركي في سوريا      وكالة: فريق دبلوماسي أمريكي يغادر شمال شرق سوريا      لمح لخلاف مع روسيا.. أردوغان: عند إخلاء "منبج" سيدخلها أصحابها الحقيقيون