أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجهولون يغتالون أحد قادة المقاومة السابقين شرقي حلب

الطباع وأدناه سيارته - زمان الوصل

لقي قيادي سابق في المقاومة مصرعه مساء يوم أمس الخميس، جراء عملية اغتيال تعرض لها على طريق "الراعي- الباب" شرقي محافظة "حلب"، فيما ما تزال هوية منفذي العملية الذين لاذوا بالفرار مجهولة حتى ساعة إعداد الخبر.

وقال الناشط الإعلامي "أبو محمد الأسمر" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل" إن مجهولين اغتالوا صديقه "مازن الطباع" المعروف باسم "أبو جلال البارون"، وهو أحد أبرز ثوار وقادة "حمص" القديمة، وذلك عبر إلقاء قنبلة يدوية على سيارته أثناء عودته من قرية "سوسيان" إلى منزله الكائن في وسط مدينة "الباب".

وأضاف "تعرض (الطباع) لإطلاق الرصاص بشكلٍ مباشر، مما أدّى إلى انحراف سيارته عن الطريق العام ودخولها في الأراضي الزراعية وارتطامها بالصخور، وعلى الرغم من قيام بعض المارة بإسعافه، إلا أن (الطباع) فارق الحياة بعد مرور وقتٍ قصير في أحد مشافي مدينة (الباب) متأثراً بإصابته".

وكان "الطباع" الذي ينحدر من مدينة "حمص"، قد ترك عمله في "الجزائر" وعاد ليشارك أبناء مدينته في الثورة "السورية"، ليقوم بعد فترة وجيزة من عودته بتأسيس كتيبة تتبع لـ"كتائب الفاروق" العاملة حينها في حي باب "هود"، ووفقاً لما أشار إليه "الأسمر" فإن "الطباع" خرج برفقة عددٍ آخر من مقاتلي المقاومة باتجاه حي "الوعر"، ثمّ غادره برفقة قوافل التهجير القسري إلى الشمال السوري في نيسان/ إبريل من العام 2017.

زمان الوصل
(27)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي