أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بلدية "الدكوانة" اللبنانية تكثف إجراءاتها لطرد اللاجئين السوريين ‏

من بلدية الدكوانة أمس الأربعاء

باشر رئيس بلدية بلدة "الدكوانة" اللبنانية "أنطوان شختورة" أمس الأربعاء بالإشراف الشخصي ومند ساعات الصباح ‏على عملية التدقيق بأوراق وكفالات العمال من اللاجئين السوريين، وذلك في مخفر شرطة البلدة.‏


وذكرت منشورات على صفحة رئيس البلدية في "فيسبوك" أنه تم تسليم الأوراق القانونية لأصحابها السوريين بعد أن ‏قاموا بتعبئة استمارات جديدة تحتوي جميع المعلومات الشخصية ومكان السكن‎.


وحذرت المنشورات اللاجئين السوريين الذين ليس بحوزتهم أوراقٍ شرعية وقانونية بتسليمهم للأجهزة الأمنية المختصة، ‏وخاصةً الأمن العام لإجراء المقتضى القانوني اللازم ، وسيتم إخراجهم من النطاق الجغرافي للبلدة‎، مشيرة إلى ‏استمرار الحملة التي تقوم بها عناصر من البلدية في إقفال المحال غير الشرعية التي تعود إدارتها وريعها لعمال ‏سوريين.‏


ويواجه اللاجئون السوريون في لبنان العديد من الحملات العنصرية في توافق مع سياسة الحكومة التي يسيطر عليها حلفاء الأسد.


وكان وزير الخارجية اللبناني "جبران باسيل" قال في تغريدة على حسابه في "توتير" قبل أيام: ‏‎"‎هذه الأرض التي أثمرت أنبياء ‏وقديسين لن يحل محلنا فيها، لا لاجئ ولا نازح ولا فاسد‎"‎‏.‏

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي