أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ميليشيا حزب الله تمنع عائلات سنية من العودة إلى "معلولا"

أرشيف

أكدت وسائل إعلام محلية أن ميليشيا حزب الله تمنع للعام الخامس على التوالي، عشرات العائلات السنيّة من العودة إلى بلدة معلولا، التي سيطر عليها نظام الأسد والميليشيا صيف عام 2014.


وشددت شبكة "صوت العاصمة" أن ميليشيا حزب الله نفت “عائلة دياب” إحدى أكبر عائلات بلدة "معلولا" بشكل كامل، بعد اعتقال قرابة 15 شبان من أبناء العائلة، وملاحقة آخرين، بتهمة الانتماء والتنسيق مع "جبهة النصرة" التي كانت تسيطر على البلدة عام 2013، كما منعت قرابة عشرين عائلة من العودة إلى البلدة بشكل نهائي.


وقالت الشبكة إن أفعال ميليشيا حزب الله لم تقتصر على نفي العائلات ومنعها من العودة، بل قامت بإحراق عشرات المنازل بتهمة انتماء أصحابها لجبهة النصرة وفصائل المعارضة بعد تهجيرهم إلى شمال سوريا من قرى القلمون الغربي، فضلاً عن إحراق عدد من مساجد المدينة أبرزها مسجد "معلولا" القديم ومسجد "المجد"، لمنع لأبناء الطائفة السنية من ممارسة طقوسهم الدينية داخل البلدة.


وأضافت أن عمليات الحرق والتهجير والنفي مع توطين عوائل مقاتلي حزب الله، المنتشرين في البلدة، تزامنت مع تجنيد أشخاص محليين لإجراء الدراسات الأمنية للأشخاص الراغبين بالعودة إلى "معلولا"، أبرزهم "سابا عبيد"، و"بشار"، و"ماجد وهبة"، الذين أصبحوا أبرز رجال حزب الله في المنطقة، والمسؤولين عن عمليات ترويج المخدرات وتهريب الآثار من المدينة التاريخية إلى خارج سوريا.


كما أكدت الشبكة على أن تضييق حزب الله يقتصر على أبناء السنة فقط، حيث يسمح للمسيحيين بالدخول إلى "معلولا" وممارسة طقوسهم الدينية دون أي إجراءات أمنية تُذكر.


وقالت إن ميليشيا حزب الله عملت على تشييع عدد من العائلات السنية، وتجنيد شبابها في صفوف الميليشيا، كشرط رئيسي للسماح لهم بالعودة إلى المدينة، فضلاً عن شراء عشرات المنازل والأراضي في معلولا وجرودها لصالح شخصيات تتبع للميليشيا وإيران.


وأضافت أن ميليشيا حزب الله أنشأت ثكنات عسكرية ونقاط أمنية داخل "معلولا" ومحيطها، أبرزها في "الفجّين" الشرقي والغربي، ومحيط "دير مار تقلا" التاريخي، الذي يُعتبر من أهم المعالم السياحية في سوريا، فضلاً عن إنشاء مراكز تدريب لعناصر حزب الله ومستودعات للذخائر والأسلحة في جرود المدينة.


وأوضحت أن ميليشيا حزب الله تنشر بالتنسيق مع ميليشيات محلية، حواجز عسكرية ونقاط أمنية على مداخل "معلولا" وداخلها، ويعتبر أبرز تلك الحواجز "حاجز قوس معلولا" الذي يُسيطر عليه الحزب بشكل كامل، بعناصر قوامهم 30 عنصرا وعدد من الآليات وسيارات الدفع الرباعي المزودة برشاشات ثقيلة.

زمان الوصل
(76)    هل أعجبتك المقالة (76)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي