أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حادث تسبب بفصل رأس سيدة عن جسدها وإصابة 7 آخرين

أدى اصطدام مروّع على طريق المتحلق الجنوبي الى مقتل سيدة وانفصال رأسها عن جسدها وإصابة 7 آخرين بجروح وكسور بعدما صدمتهم شاحنة طارت من الاتجاه المعاكس وسحقت سيارة مع ركابها وصدمت أخرى.

وأوضح خبير الوقاية من الحوادث محمد الكسم أن الاصطدام المروّع وقع في الساعة الأولى من فجر أمس الاثنين بمنطقة «القزاز» حين تدهورت شاحنة قادمة من منطقة جرمانا باتجاه المزة «وطارت للاتجاه المعاكس»! وسحقت الجانب الأيسر لسيارة خاصة كانت تسير على المسلك وصدمت سيارة ثانية، ما أدى إلى وفاة سيدة كانت بالمقعد الخلفي للسيارة الخاصة أدى إلى انفصال رأسها عن جسدها وبقيت جثتها بالمقعد الخلفي في حين أصيب 7 مواطنين بجروح وكسور بعضهم بحالة خطرة، وتحطمت الشاحنة والسيارة التي هرست بالكامل. ‏

وقال شهود عيان: إن بعض المصابين احتجزوا وجثة السيدة بقيت بالسيارة ما استدعى طلب فوج إطفاء وانقاذ دمشق والاسعاف السريع ورافعات الشرطة التي هرعت للمكان حيث انتشلت الجثة والمصابون بمركبات عابرة وسيارة اسعاف لمشفيي المجتهد والمواساة. ‏

وعن أسباب الاصطدام الأليم بيّن الخبير الكسم بأن سائق الشاحنة كان مسرعاً ويحاول التجاوز ما أدى لتدهور سيارته نتيجة للقيادة الرعناء المترافقة بالسرعة التي اقدرها بأكثر من 110 كم/سا وهي ضعف السرعة الآمنة المسموحة للشاحنات هنا، حيث لا توجد رادارات حتى اليوم لضبط الفوضى، ولكن الخطر الكامن الذي كشفه الكسم هو سوء تصميم الحواجز الحجرية الجديدة بين مسلكي المتحلق الجنوبي، ويبدو أنها تحولت الى «مزلاج»! لانطلاق المركبات المتدهورة للمسلك المعاكس، ما سبب الموت والإصابة على الطرف المعاكس حيث تتلاقى المركبتان بسرعة قاتلة هي محصلة سرعتي المركبتين المشتركتين بالحادث، وهكذا يحصل الاصطدام القاتل وجهاً لوجه وهو أخطر وأسوأ الاصطدامات ونتائجها مميتة دائماً، ما يوجب البحث عن طريقة علمية لتلافي الخطأ الجديد، عدا «فوضى عبور المشاة العشوائي المميت» نتيجة نسيان المحافظة تركيب الحواجز الشبكية أو الفولاذية بين المسلكين كالتي تمت قرب محافظة دمشق.

(70)    هل أعجبتك المقالة (70)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي