أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

رحلة على الخيل من دمشق إلى موسكو لشكر بوتين

محلي | 2019-04-21 20:55:48
رحلة على الخيل من دمشق إلى موسكو لشكر بوتين
   الرحالة "عدنان عزام"
زمان الوصل

قالت وسائل إعلام موالية لنظام الأسد إن الرحالة "عدنان عزام" انطلق على صهوة خيله من دمشق إلى موسكو في رحلة قد تستمر أكثر من 8 شهور.


وأضافت أن "عزام" غادر دمشق يوم أمس السبت، بعد توديعه من قبل حشد جماهيري كبير في ساحة "الأمويين" بدمشق، مشيرة إلى أن رحلته تحمل اسم "رحلة سوريا العالم".


ومن المقرر أن يقطع "عزام" 5 آلاف كيلو متر على صهوة فرسيه "نيازك الشام" و "أمانى الجولان" مرورا ببغداد وطهران وأذربيجان.


والهدف من رحلة "عزام" هي شكر روسيا التي ساعدت نظامه من تخطي "الأزمة" التي كان يمر فيها، مدعيا أنها "استطاعت كتابة صفحة جديدة في تاريخ البشرية بعد تحريرها من هيمنة القطب الواحد الأطلسى الصهيوني".


وقال: "سيكون لي شرف حمل شعار هذه الرحلة التاريخية المكون من خارطة سوريا وصورة (سيادة الرئيس بشار الأسد)، وحمل شعار رعاتها وعلى رأسهم القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي والجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة وغيرهم من الرعاة، وسأتشرف بحمل تحية رعاة هذه الرحلة وكل الوطنيين السوريين إلى كل من وقف بجانبنا في هذه الحرب".


وأضاف: "سأقوم بتقديم الجوادين اللذين سوف يصلان إلى موسكو إلى سيادة الرئيس فلاديمير بوتين والشعب الروسى الصديق".


وكان "عزام" رد عام 2018 للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وسام الاستحقاق من رتبة فارس بحجة طلب فرنسا استعادة وسام جوقة الشرف الممنوح لبشار الأسد.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"الجيش الوطني" يفتح محور قتال جديدا باتجاه بلدة "أبو رأسين" شمال الحسكة      وفاة عاملين سوريين في لبنان جراء حريق بمنطقة الاحتجاجات      موسكو: ننتظر من أنقرة تزويدنا بتفاصيل اتفاقها مع واشنطن بشأن "نبع السلام"      "انتفاضة واتساب".. مرافق وزير لبناني يطلق النار على المتظاهرين ويدهس أحدهم      بيلوسي وشومر يصفان الاتفاق مع تركيا لوقف الهجوم في سوريا بأنه عار      ميسي: الألقاب الجماعية تقودني للفوز بالجوائز الفردية      قيادي في "تحرير الشام": والدة "أبو عبدالله أشداء" لم تتمكن من زيارته في سجنه      مستغربا "السكوت المريب".. قيادي يحذر من سقوط "الكبينة"