أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

عملية مباغتة بريف اللاذقية تدمّر موقعا للأسد وتقتل 5 من جنوده

محلي | 2019-04-20 18:08:02
عملية مباغتة بريف اللاذقية تدمّر موقعا للأسد وتقتل 5 من جنوده
   من ريف اللاذقية - أرشيف
زمان الوصل

أغارت مجموعة من المقاومة السورية على موقع لقوات الأسد في قرية "السرايا"، التابعة لناحية "ربيعة" في جبل التركمان، وتمكنوا من قتل 5 عناصر، إضافة إلى تفجير عدة آليات ومدفع هاون ومستودع ذخيرة، ومبنى للقيادة والاتصال، كما تمكنوا من الاستيلاء على عدة قطع من الأسلحة الخفيفة، تمكنوا من حملها واصطحابها معهم والعودة دون أية خسائر إلى مواقعهم.


واعترفت وسائل إعلام تابعة للنظام وشبكاته الإخبارية بهذه العملية، وأقرت بوقوع عدد من القتلى، ونشرت أسماءهم، ولم تذكر وقوع أي قتيل من المهاجمين.


وحسب مواقع النظام فإن كافة القتلى هم من الساحل السوري، وهم كما نشرت:
1 – علي رمضان جوهيرة – من جبلة قرية "زاما" قتل في ريف اللاذقية.
2 – علي حسن محمود – من جبلة قرية "دوير الخطيب" قتل في ريف اللاذقية.
3 – زين عيسى حبيب – من محافظة طرطوس منطقة "صافيتا" قتل في ريف اللاذقية.
4 – حسام علي غنيم – من جبلة ومسجل في "القطيفة" التابعة لريف دمشق، وهو من سكان مساكن "القطيفة" العسكرية، وكان والده مساعد أول في جيش الأسد، قتل في ريف اللاذقية
5 – حمزة جابر محرز – من اللاذقية ضاحية "دعتور بسنادا"، قتل في ريف اللاذقية.


وكشف مصدر ميداني في جبل التركمان لـ"زمان الوصل " أن التحضير للعملية بدأ بعد أن تمكنت مجموعة استطلاعية تابعة لفصل ثوري من اختراق موقع الجبهة وتنفيذ عملية استطلاع واسعة على كافة مواقع النظام الواقعة في المؤخرة، حيث اكتشفت وجود مقر قيادة وتوجيه للاتصالات والطيران، بالإضافة إلى مركز للتجميع ومستودع ذخيرة لإمداد عناصر جيش الأسد في المواقع المتقدمة.


وتمكنت المجموعة من رسم الموقع بدقة وتحديد طرق مستورة للوصول إليه حسب المصدر.


وأضاف أن المجموعة المنفذة تحت جنح الظلام من مقراتها مصطحبة معها الأسلحة الخفيفة فقط، يرافقها دليل من أبناء المنطقة وأحد عناصر مجموعة الاستطلاع، وتمكنت من الوصول إلى الموقع بعد حوالي ساعتين، وباغتت الهدف بالهجوم عليه من جهة مع بقاء مجموعة مساندة وإخلاف بالخلف.


وأكد أن العملية تمت بيسر دون أية مقاومة تذكر وتم تنفيذ الهدف الأساسي وهو تدمير مقر القيادة وتفجير مستودع الذخيرة، وكان العامل الأساسي في نجاح العملية هو عنصر المباغتة والتخفي والتمويه الكامل، بالإضافة إلى الاستطلاع الدقيق والتخطيط الجيد، واختيار الوقت المناسب والاستغلال الأمثل للظروف الجوية الضبابية.


وتقع قرية "السرايا" في عمق جبهة جبل التركمان بعيدا عن خط المواجهة مع فصائل الثورة، وتقع على جبل مشرف على كامل جبل التركمان، ولها أهمية استراتيجية بالنسبة للمنطقة.

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
قيس سعيد يعلن فوزه برئاسة تونس      ميركل تطالب أردوغان بوقف العمليات العسكرية شمال سوريا      "الجبير" يطالب واشنطن أن تقرر سياستها تجاه الأكراد      أكثر من نصف "تل أبيض" ومعظم قرى ريف "راس العين" الغربي نحت سيطرة "الوطني"      حريق يلتهم مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية بريف السويداء      "نبع السلام" تسيطر علي 56 بلدة وقرية شمالي سوريا      جونسون يعرض خيارين للخروج من الاتحاد الأوروبي      طائرات مسيرة مجهولة فوق ضاحية بيروت الجنوبية