أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تعهد بمحاكمة القتلة.. المجلس العسكري: الحكومة السودانية الجديدة ستكون مدنية

من المؤتمر الصحفي - جيتي

قال الفريق أول "عمر زين العابدين" رئيس اللجنة السياسية المكلفة من المجلس العسكري في السودان اليوم الجمعة إن ‏‏الحكومة الجديدة ستكون مدنية تماما، متعهدا‏ بمحاكمة المسؤولين عن قتل المحتجين، وقال إن "من قتلوا المحتجين ‏سيخضعون للمحاكمة‎".


وعقد المجلس العسكري الانتقالي في السودان، الجمعة، مؤتمراً صحافياً، أشار فيه إلى الإجراءات التي سبقت عزل ‏‏عمر البشير والخطوات التي يخطط المجلس لاتخاذها في الفترة المقبلة، مشدداً أن المجلس لم ينفذ أي انقلاب، ولكن ‏‏‏"نحن أتينا استجابة لرغبات الشعب السوداني ولتأمين السودان".‏


وقال "زين العابدين" إن الأزمة في البلاد كانت تتطلب حلولاً ‏شاملة، والحلول تعتمد على مطالب المحتجين في الشارع، ‏مشدداً: "لسنا طامعين في السلطة"، ومؤكداً أن الرئيس البشير ‏تم التحفظ عليه، وأن القضاء سيحاكم كل المتورطين في ‏قتل المتظاهرين.مضيفا: "مهمتنا الأساسية الحفاظ على أمن ‏البلاد ولن نسمح بأي محاولة عبث".

واردف: "مستعدون ‏لتقصير المرحلة الانتقالية وفق الظروف الأمنية والسياسية"، ‏مشددا على أن المجلس سيحاكم "كل فاسد أيا كان".‏
‏"زين العابدين" دعا إلى الحوار لتنظيم العمل السياسي، مشيراً إلى أن أولوية المجلس العسكري الأمن والاستقرار، ‏وأشار ‏إلى أن بن عوف والغوش من رموز النظام السابق لكنهم قادة التغيير.‏


وقال إن "هدفنا حماية مطالب المحتجين ونحن جزء من مطالبهم"، مشيراً إلى أن اللجنة الأمنية تضم قائدي الشرطة ‏‏والأمن وقائد قوات الدعم السريع.‏


وأضاف: "لم نأت بحلول ولكن نطلب الحلول من الشعب والقوى السياسية"، مشيراً إلى أن المجلس ‏العسكري سيبدأ ‏اليوم حواره مع القوى السياسية، كما أن المجلس يدعو إلى الحوار والتوافق لتنظيم العمل السياسي، ‏مؤكداً أن المجلس ‏لن يتدخل بالحكومة المدنية وتشكيلتها ولن لن يقصي أي حزب حتى حزب المؤتمر. واضاف أن ‏‏"وزيرا الدفاع والداخلية ‏سيكونان فقط من مؤسساتنا"، مضيفاً أن الإعلان عن أعضاء المجلس رهن التشاور.‏


وقال إن المجلس العسكري لا يملك الحلول الفورية للوضع الاقتصادي "ولكن سنعمل على ذلك"، بحسب تعبيره، مضيفاً: ‏‏‏"نحن أبناء "سوار الذهب.. وسنسلم السلطة لحكومة منتخبة"، مضيفا: "ندير حواراً لإخراج السودان من الأزمة.. نريد ‏خلق مناخ لإدارة الحوار بصورة سليمة".‏


زين العابدين قال إنه إذا "طُلب منا رفع تعطيل الدستور سنفعل ذلك"، وأن إعلان حالة الطوارئ هي التي تسببت بتعطّيل ‏‏الدستور.‏ مشيرا إلى أن المجلس سيبدأ اتصالاته الخارجية بلقاء سفراء كافة الدول، مشيراً إلى أن المجلس ‏سيتواصل ‏خارجيا لفك الحصار عن السودان.‏


وشدد على أن مدير جهاز الأمن كان من قادة هذا التغيير، مؤكداً أن قوات الدعم السريع قوى منضبطة، مضيفاً: "الشعب ‏‏المتظاهر داعم لنا ونستجيب له".‏

زمان الوصل - رصد
(19)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي