أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مصر تنفي ادعاءات نظام الأسد بمنع عبور الناقلات الإيرانية

أرشيف

نفت الحكومة المصرية اليوم الأربعاء، ادعاءات نظام الأسد حول منع هيئة قناة السويس عبور ناقلات النفط الإيرانية المتجهة إلى سوريا.


وقال المركز الإعلامي في مجلس الوزراء المصري إنه تواصل مع هيئة قناة السويس التي أكدت أن حركة الملاحة في القناة تسير بشكل طبيعي ووفقا للمواثيق الدولية والمعاهدات الدولية التي تكفل الملاحة بشكل أمن لكافة السفن العابرة دون تميز بين علم دولة أو أخرى.


من جهتها، كذبت هيئة قناة السويس إدعاءات نظام الأسد المتعلقة بمنع مصر لناقلات النفط الإيرانية المتجهة إلى سوريا، مشيرة أن إحصائياتها تؤكد مرور 55 سفينة ترفع علم إيران خلال عام 2018، بحمولات بلغت مليون و461 ألف طن.


وشددت أن 8 سفن إيرانية عبرت قناة السويس في كانون الثاني/يناير الماضي بحمولة 306 ألف طن بزيادة 60% مقارنة بنفس الشهر العام الماضي، الذي سجل عبور 5 سفن بحمولة 113 الف طن، بينما سجل شباط/فبراير الماضي عبور 6 سفن إيرانية بحمولة 312 ألف طن بزيادة 70% مقابل عبور 3 سفن إيرانية بحمولة 71 الف طن.


وكانت صحيفة "الأخبار" الموالية لميليشيا حزب الله نقلت يوم أمس عن رئيس حكومة النظام "عماد خميس" قوله إن حكومته فشلت في إقناع مصر السماح بمرور ناقلات النفط الإيرانية.


وأكد "خميس" فشل كل المحاولات لإقناع مصر بتمرير الناقلات الإيرانية عبر قناة السويس لتصل إلى سوريا، بعدما منعتها منذ ستة أشهر.


وأرجع "خميس" نقص المحروقات لمنع مروره عبر مصر، موضحا أن "النقص بدأ منذ ستة أشهر عندما توقف تدفق كمية تصل إلى نحو مليوني برميل نفط شهرياً من إيران إلى سوريا".


وبحسب "خميس" فإن هذا النقص "يصعب ترميمه بسرعة في ظل تشديد الحصار الاقتصادي على سوريا".


ولفتت الصحيفة أن "هناك دراسة لتوسيع نطاق عمل (البطاقة الذكية) لتشمل قطاعات إضافية بعد المحروقات، إلى جانب تخفيض كميات المواد المدعومة حكومياً، ورفع عتبة سعر شرائها الحرّ من خارج مخصصات الدعم.


وقالت إن هذه الأنباء أتت بموازاة تخفيض الحكومة لكمية البنزين المسموح تعبئتها يومياً من محطات الوقود للسيارات الخاصة من 40 ليتراً إلى 20 ليتراً.


ووفق ما نقلت عن "خميس"، فإنه "يجري دراسة تقديم دعم البنزين على كمية 120 ليتراً شهرياً لكل سيارة، على أن يرتفع سعر بيع الليتر خارج الدعم بنسب قد تتعدى 50 في المائة".

زمان الوصل - رصد
(21)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي