أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وكالة: روسيا وافقت على غض الطرف عن "تحرير الشام" وضمها لفصائل "الحر"‏

عناصر من "تحرير الشام" في ريف إدلب - جيتي

قالت مصادر دبلوماسية أوروبية، بحسب وكالة "آكي" إن روسيا وافقت على غض الطرف عن "هيئة تحرير ‏الشام"، فيما لو استطاعت تركيا ضمّها إلى صفوف المقاتلين الذين تدعمهم، وتُنهي نفوذهم المستقل في شمال ‏غرب سوريا، ومحافظة إدلب على وجه الخصوص‎.

وقالت المصادر إن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" وافق خلال مباحثاته مع نظيره التركي "رجب طيب ‏أردوغان" على أن تقوم تركيا باحتواء مقاتلي "هيئة تحرير الشام" ودمجهم ضمن الفصائل التي تُشرف عليها ‏تركيا في إدلب وريفها، مقابل وقف التفكير بالتدخل العسكري الروسي في المنطقة.

‏ وأوضحت الوكالة أن الهجمات والغارات الجوية التي يتم شنها على بعض مواقع المحافظة تجري بالتنسيق بين ‏البلدين من أجل القضاء على الجيوب المقاتلة التي ترفض فكرة الاندماج بمقاتلي "الجيش الحر" الذي تدعمه ‏أنقرة في تلك المنطقة‎.

وأكّدت كذلك على أن عملية الاندماج لن تأخذ وقتاً طويلاً بناء على تضافر الجهود بين البلدين خلال المرحلة ‏المقبلة، فيما سيبقى المقاتلون الأجانب خارج هذه المعادلة، وستسعى تركيا لإفراغ المنطقة منهم بوسائل مختلفة ‏من بينها السماح لهم بالمغادرة الطوعية دون التعرض لهم‎.

وكان الرئيس الروسي، بوتين فد قال إن مشكلة إدلب شائكة، لكن حلها ممكن رغم أنه يسير بشكل بطيء نسبياً، ‏وأشار خلال مؤتمر صحفي الاثنين مع نظيره التركي في موسكو إلى أن اتفاق سوتشي حول إدلب لا يجري على ‏ما يرام، حيث لم يتمكن الطرفان بعد من إنشاء مركز لتنسيق ومتابعة الأوضاع، لكنه عبر عن أمله في حل ‏الإشكالات والبدء بتنفيذ خطوات الاتفاق، وقال إن حل مشكلة إدلب سيكون أساساً لإطلاق العمل السياسي في ‏سوريا‎.

زمان الوصل - رصد
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)

ahmad hamn]

2019-04-10

اجاز عظيم لمزيد من التخلف قبل ان نسميهم تحرير الشام يجب ان نحرر عقولهم العفنه.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي