أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

غويتريش يعبّر عن قلقه من التحركات العسكرية في ليبيا

دعا غويتريش الجميع إلى التزام التهدئة وضبط النفس

عبر الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غويتريش عن قلقه العميق إزاء التحركات العسكرية وخطر وقوع مواجهات في ليبيا.

وأضاف غوتيريش بحسب تغريدة نشرتها البعثة الأممية في ليبيا عبر حسابها على "تويتر" بأنه "ليس هناك حل عسكري، والحوار بين الليبيين هو الحل الوحيد للمشاكل بينهم".

ودعا غويتريش الجميع إلى التزام التهدئة وضبط النفس.

ووصل غويتريش إلى ليبيا أول أمس الأربعاء، قادمًا من مصر ضمن جولة إقليمية، ومن المرتقب أن يلتقي خلال زيارته مسؤولين ليبيين.

وأعلن فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، أول أمس الأربعاء، حالة "النفير العام" لقوات الجيش والشرطة؛ إثر رصد تحركات لقوات خلفية حفتر، قرب العاصمة طرابلس.

وطالب السراج، بصفته القائد الأعلى للجيش، قواته بـ"الاستعداد والتصدي لأية تهديدات تستهدف زعزعة الأمن في أية منطقة، سواء من تنظيمات إرهابية أو إجرامية أو مجموعات مارقة خارجة عن القانون أو مرتزقة أو من يهدد أمن أي مدينة ليبية"، بحسب بيان لمكتبه الإعلامي.

بيان السراج جاء بعدما أعلن المكتب الإعلامي لقوات حفتر، المسيطرة على شرقي ليبيا، تحرك وحدات عسكرية تابعة لها إلى المنطقة الغربية، لـ"تطهير ما تبقى من الجماعات إرهابية" في إشارة إلى الكتائب غير الخاضعة لها، والداعمة لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا.

وأضاف السراج، "التزمنا ضبط النفس في السابق تجاه افتعال متعمد للأزمات، لكن أمام هذا الإصرار على تبني هذا النهج العدائي، الذي اعتقدنا أننا تجاوزناه، فقد أصدرنا التعليمات، وأعلنا حالة النفير العام".

وقال "تابعنا بأسف ما يصدر عن بعض الأطراف (في إشارة إلى قوات حفتر) من تصريحات وبيانات مستفزة تتحدث عن التوجه لتطهير المنطقة الغربية وتحرير العاصمة طرابلس".

وشدد على أنه "لا حل عسكري للأزمة الليبية، والحرب لا تجلب إلا الدمار للبلد، والمعاناة للشعب".

وتتواجد قوات حفتر، في عدة نقاط في المنطقة الغربية أقربها إلى طرابلس بلدة الأصابعة المجاورة لمدينة غريان، والتي لا تبعد عن العاصمة سوى نحو 80 كلم، وكثفت في الفترة الأخيرة من تحركاتها في المنطقة، بعد سيطرتها مؤخرا على المدن والبلدات الرئيسية في إقليم فزان (جنوب غرب).

ولفت السراج، إلى أن "هذا التصعيد الممنهج يأتي قبل أيام معدودة من عقد الملتقى الوطني الجامع (للحوار)، الذي يرى فيه الليبيون بصيص أمل ومخرجا من الأزمة، وفرصة لتوحيد المؤسسات وطريقا يوصل للانتخابات، لكن هذه الأطراف بخطابها هذا، ستعمل على تقويض كل ذلك".

وتنظم بعثة الأمم المتحدة، مؤتمرا للحوار في مدينة غدامس الليبية (جنوب غرب)، بين 14 و16 أبريل / نيسان الجاري، ضمن خارطة طريق أممية لحل النزاع في البلد العربي الغني بالنفط.

ومنذ سنوات، يشهد البلد الغني بالنفط صراعا على الشرعية والسلطة بين حكومة الوفاق، المعترف بها دوليا، في طرابلس (غرب)، وقوات حفتر، المدعومة من مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق(شرق).

الأناضول
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي