أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

قصة متحف قطر الوطني... بناء استغرق عقداً من الزمان

مختارات من الصحف | 2019-03-28 10:13:02
قصة متحف قطر الوطني... بناء استغرق عقداً من الزمان
   المتحف يتكون من عدة أقسام - جيتي
عن "العربي الجديد" - مختارات من الصحف
روت مديرة متحف قطر الوطني، الشيخة آمنة بنت عبد العزيز آل ثاني، قصة بناء المتحف، مؤكدة أن هيئة متاحف قطر أدركت ضرورة تقديم تجربة حية لشعب قطر، أي بناء متحف حي له قلب ينبض، مشيرة إلى تصميم صالات عرض مفعمة بالحركة والأصوات والألوان والرغبة في الاستكشاف.

وعبّرت مديرة المتحف عن الثقة في المقدرة على تقديم تجربة متحفية لا تمثل الأكثر إثارة ودهشة على مستوى المعروضات فحسب، وإنما تجربة ينغمس فيها الزائر بكل حواسه، وجوهر هذه التجربة اعتمد على الشعب القطري نفسه، وعلى هذا النحو بدأت مسيرة التخطيط والتنظيم لهذا المتحف التي دامت على مدار عقد من الزمن.

وعقد فريق المتحف 12 اجتماعاً حضرها 400 قطري، كانت حصيلتها كمّاً من المعلومات عن الحياة في قطر، تُرجمت لاحقاً في شكل محتوى يمثل جوهر محتوى متحف قطر الوطني.

وأوضحت آمنة بنت عبد العزيز أن المتحف يروي قصة من ثلاثة فصول رئيسية هي البدايات والحياة وتاريخ قطر الحديث، وتتكشف ملامح القصة عبر 11 صالة عرض، تتميز كل منها بشخصيتها المستقلة وطريقة العرض البانورامية، ويجري استكشاف نمط الحياة القديم من خلال مشاهدة التسجيلات المصورة التي أنتجت بعد أكثر من تسجيل 500 مقابلة شخصية، وثمة قطع أثرية تم انتشالها من سفينة غرقت منذ ألف سنة.

ويقول الرئيس التنفيذي السابق لمتاحف قطر، والمستشار الخاص لرئيسة مجلس الأمناء، منصور بن إبراهيم آل محمود، لـ "العربي الجديد" إن موضوع المتحف الذي تجاوزت مدة العمل عليه عقداً من الزمان، يجسد قصة دولة قطر من جوانبها كافة، تاريخها الطبيعي والتنمية الاقتصادية والتطور السياسي وثقافاتها وحياة القطريين قديماً وحديثا، وعلاقتها بالمنطقة وبالحضارات القديمة، باختصار المتحف يحكي قصة قطر بشكل عام.

وأوضح أن المتحف الوطني الذي افتتح بحلته الجديدة، هو امتداد للمتحف القديم والذي يضم قصر الشيخ عبد الله بن جاسم آل ثاني، نجل مؤسس قطر الحديثة، حيث جرى ترميمه وتحويله إلى متحف وطني عام 1975.

وأوضح آل محمود، أن المتحف يتكون من عدة أقسام تجسد الحياة الطبيعية، والآثار التي اكتشفت في قطر، ومنها آثار من العصر الحجري وحياة التنقل والترحال وتاريخ قطر من عام 1500 وعلاقات قطر بالدول والقوى الأجنبية التي كان لها دور في المنطقة.

وسيشعر الزوار بالحنين والدهشة والجمال، وعبر صالاته ذات التصميم البديع وبيئاتها التفاعلية ستتكشف أمامهم ملامح قصة المتحف المدهشة، مداعبة خيالاتهم عبر المرويات الشفهية والأعمال الفنية والموسيقى والمواد الأثرية والتراثية والأفلام الفنية، وغيرها من العوامل التي يعكس كل منها جانباً مختلفاً من جوانب قصة قطر.

ومن أهم الأهداف التي تسعى هيئة متاحف قطر لتحقيقها بناء العلاقات من خلال الثقافة من أجل تشجيع التعاون والتبادل المعرفي، ويأتي متحف قطر الوطني الجديد للمساهمة في تحقيق هذا الهدف عبر دعمه لرؤية قطر الثقافية على المستوى العالمي، وليكون مركزاً للاكتشاف والإبداع والتواصل المجتمعي، وليقدم فرصاً تعليمية لا حصر لها. "إن المتحف الجديد لهو أدق تجسيد لما تمتاز به قطر حقًا: تاريخها، صمودها، وروحها"، وفقاً للمستشار آل محمود.

وحول دلالة ومعنى تصميم المبنى، يقول المعماري الفرنسي، جان نوفيل، المتحف الوطني مخصص لتاريخ قطر، ومن الناحية الرمزية، فإن هندسته المعمارية مستوحاة من الصحراء وبُعدها الصامت الأزلي، وكذلك من روح الحداثة والجرأة التي جاءت وزعزعت ما بدا وكأنه لا يتزعزع، مشيراً إلى أنه سعى لاستحضار هذه المتضادات والمتقابلات في هذا التاريخ.

وأضاف نوفيل، يتعلق تاريخ قطر بقصة الشعوب التي استقرت على طول الساحل، وأقامت هذه المدن الساحلية التي أصبحت موانئ يلجأ إليها البدو الرحل بقدر ما يستعملها الصيادون المحليون والغواصون الباحثون عن اللؤلؤ، والسمات الأولى لتاريخ قطر بدأت مع الحيوانات والنباتات الأصلية والشعوب البدوية وتقاليدها التي سادت منذ أمد طويل، غير أن هذا الهدوء الساحق هزته ثلاث معجزات اقتصادية، أولها يعود إلى العصر الروماني، ويرتبط بصيد اللؤلؤ وتجارته؛ والمعجزة الثانية حدثت في أعقاب الحرب العالمية الثانية إبان الاكتشاف المذهل للنفط، وتبع ذلك بعد عشرين عاما اكتشاف كنز آخر هو الغاز، بحسب نوفيل.

أما وردة الصحراء، فهي تجمعٌ للبلورات المعدنية شبيه بالزهرة لا يحدث غالباً إلا في المناطق الساحلية القاحلة، وهي أول بنية معمارية تصنعها الطبيعة نفسها من خلال الرياح ورذاذ البحر والرمل معا على مدى آلاف السنين، إنها معقدة وشاعرية بشكل يثير الاندهاش.

يشار إلى أن أعمال بناء المتحف انطلقت عام 2010، في إطار فعاليات "الدوحة عاصمة الثقافة العربية"، على مساحة تبلغ حوالى 140 ألف متر مربع على الطرف الجنوبي من كورنيش العاصمة القطرية.


التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
"قلب تونس" يطالب بالإفراج عن المرشح الرئاسي "نبيل القروي"      ترامب يلوح بتفعيل الطوارئ الاقتصادية في التعامل مع الصين      احتجاجات ضد "قسد" شمال مدينة دير الزور      إيران تعلن عن اجراء اختبار لصاروخ جديد      تركيا تصف التقارير عن ترحيل اللاجئين السوريين بـ "الهراء"      ناشطون يطالبون بإلغاء عقد نادٍ نمساوي مع "ابراهيم عالمة"      الشبكة السورية: 2000 سوري مختفون قسريا في سجون "تحرير الشام"      إطلاق نار يستهدف حافلة سياحية في الأردن