أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المقاومة الشعبية تنشئ غرفة عمليات في دمشق

أعلنت المقاومة الشعبية عن إنشاء غرفة عمليات خاصة في قلب العاصمة دمشق، بالتعاون مع "لواء المهام السرية" بهدف استهداف رموز نظام الأسد.


وقالت المقاومة: "بتوفيق من الله تم عقد اجتماع مع لواء المهام السرية، وتم الاتفاق على عدة أمور أهمها تشكيل غرفة عمليات مشتركة تعمل ما بين العاصمة دمشق ومحافظة درعا، هدفها استهداف رموز النظام وقيادات من حزب الله وشخصيات تعمل لصالح حزب الله".


كما قالت بيان مشترك أمس: "نظرا لما يمر به الشعب السوري الثائر من ظلم واستبداد وقتل وتعذيب من قبل نظام الأسد المجرم والاحتلالين الإيراني والروسي ومن يتبعهم من ميليشيات مجرمة كحزب الله وغيره، فعليه نعلن نحن لواء المهام السري العامل في دمشق وريفها، بتوحيد الصف في غرفة عمليات موحدة".


وأضافت: "تضم غرفة العمليات كلا من المقاومة الشعبية العاملة في الجنوب، وسرية حراس الوطن العاملة في الشمال السوري بقيادة واحدة لضرب رؤوس النظام والاحتلالين الروسي والايراني من خلال حرب العصابات".


وأكدت على أن جميع الأعمال ستكون مشتركة ما بين العاصمة دمشق والشمال السوري والجنوب بقيادة موحدة، متوعدة بعمليات كبيرة تهز أركان النظام وتفرح السوريين.


من جهة ثانية، خرجت مظاهرة مسائية في بلدة "الكرك الشرقي" يوم أمس، هتفت لمدينة إدلب التي تتعرض لحرب إبادة، ونددت بالصمت الدولي عن مجازر الأسد، كما توعدت النظام بمواصلة الثورة حتى اقتلاعه من جذوره.


جاء ذلك بعد ساعات من خروج مظاهرة موالية في بلدة "صيدا" دعت إليها فعاليات النظام لم يتجاوز عدد المشاركين فيها عشرة أشخاص جميعهم من أعضاء الفرق الحزبية ومسؤولي ملف التشييع في البلدة.


وتنشط في قرى وبلدات حوران ظاهرة الشعارات والكتابات على الجدران، تهاجم روسيا وإيران ونظام الأسد وقادة "المصالحات" الذين كانوا لعبة بيد الروس وسلموا الجنوب دون مقاومة تذكر.

زمان الوصل
(50)    هل أعجبتك المقالة (50)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي