أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الائتلاف: الحملة على إدلب تهدف للتشويش على مؤتمر بروكسل

من القصف على ادلب - جيتي

أكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية على أن التصعيد العسكري ضد إدلب والمناطق المحررة الذي يقوده نظام الأسد مستخدماً الفوسفور الحارق، هو محاولة منه للتشويش على مؤتمر بروكسل بهدف الضغط عليه وإجهاضه.


وفي بيان له اليوم الأربعاء قال الائتلاف: "خطة النظام وحلفائه تعتمد على تنفيذ حملات تصعيدية متكررة وارتكاب المجازر وجرائم الحرب، وذلك لتجنب الدخول في الحل السياسي وعرقلة أي جهود دولية تدفع باتجاه الحل".


وشدد الائتلاف على أن هجمات نظام الأسد وجرائمه وانتهاكاته لم تتوقف على الإطلاق منذ توقيع اتفاق المنطقة منزوعة السلاح، مذكراً بأن النظام لم يلتزم بأي اتفاق أو قرار دولي منذ عام 2011.


وتابع الائتلاف: "الهجمات الأخيرة تسببت بسقوط شهداء وجرحى ودمار في بلدة (الهبيط) وقرية (الصالحية) ومدينة (سرمين) التي تعرضت للقصف بقنابل عنقودية، بالإضافة إلى مناطق وبلدات أخرى في ريف إدلب وحماة".


وأكد على أن هذه التطورات تستدعي مواقف جادة من قبل الدول الضامنة للاتفاق بالدرجة الأولى، مطالبا المجتمع الدولي الالتزام بمسؤولياته وخاصة التدخل لوقف جرائم الحرب ومحاسبة المجرمين.

زمان الوصل
(41)    هل أعجبتك المقالة (36)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي