أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جعجع: مهما تأخرت الثورة السورية ستصل في نهاية المطاف إلى غايتها

سمير جعجع - أرشيف

أكد رئيس حزب القوات اللبنانية "سمير جعجع"، أن أي حديث عن تطبيع مع نظام الأسد لإعادة اللاجئين هو كلام عار عن الصحة، مشددا على أن بشار الأسد لا يريد للاجئين أن يعودوا.


وقال في حديث مع صحيفة "الرياض" السعودية: " "النظام السوري يعتبر أنّ ما يقارب الـ١٥ مليون من شعبه ارهابيين، والجواب بالنسبة لنا بسيط وهو أنّ الأسد أصلاً لا يريد عودة اللاجئين لأسباب ديموغرافية وجيوسياسية معروفة للجميع وبالتالي عبثاً يحاول البناؤون. فيما الفريق الوحيد الذي أرى أنه يقدر أن يضغط على الأسد الآن هو الجانب الروسي، لذا يجب على لبنان الإستعانة بروسيا لمحاولة حل أزمة النازحين".


وأضاف: "أما طرح التطبيع بين لبنان وسوريا، التي لا ندري عن أي سوريا يتحدثون الآن لأنّه ليس هناك من سوريا ولكن عدة سوريات ولا قرار فعلي سوري داخلي الآن، بل القرار للقوى التي تقاتل ولها وجود في سوريا".


وتابع: "أي حديث عن تطبيع مع النظام لإعادة اللاجئين هو كلام عار عن الصحة، لأن كل العالم يعرف أنّ بشار الأسد لا يريد للاجئين أن يعودوا وهذا أمر لن يتغير من وراء حوار تجريه الحكومة اللبنانية مع الأسد".


ولفت "جعجع" إلى أنه بعد التحركات الدولية الأخيرة "حظوظ أي حديث عن عودة طبيعية لعلاقات مع الأسد باتت أضعف بكثير نظراً للنظرة العربية والدولية للأسد".


وأكد على أنه لم يكن هناك أي شيء قادر على إسقاط الثورة السورية لولا دخول "تنظيم الدولة" و"جبهة النصرة" على الخط، وكان على قوى الثورة الحيّة والجيش الحر عدم ترك أي مجال لظهور جماعات متطرّفة كهؤلاء، مهما بلغ ظلم النظام وعنفه.


وقال: "من اللحظة التي تصبح فيها المعركة بين نظام مستبد وجماعات متطرفة فإنها معركة خاسرة للثورة، ولم يكن من الممكن انتصار الثورة السورية إلا تحت أعلام معتدلة تماماً، لأن لا أحد يقبل استبدال فريق مستبد بفريق متطرف.. صحيح أنّ الأسد مستبد وليس عادلاً أبداً ولكن لا يمكن لأحد أن يقبل باستبداله بتنظيم "الدولة" أو "النصرة"، إلا أنه مهما تأخرت الثورة السورية ستصل في نهاية المطاف الى غايتها".


ويرى "جعجع" أنّ إدارة "دونالد ترمب" تولي اهتماماً كبيراً إلى الشرق الأوسط وحل ملفاته على عكس إدارة الرئيس السابق "باراك أوباما"، فهو "مجتهد جداً في العقوبات على إيران والمواجهة الكبرى التي تخوضها الولايات المتحدة مع دول العالم بسبب النفوذ الإيراني في المنطقة".

زمان الوصل - رصد
(5)    هل أعجبتك المقالة (5)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي