أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بذريعة انتهاء عقد الإيجار.. 350 ‎عائلة سورية ينتظرها العراء في لبنان

في بلدة "خربة داود" التابعة لقضاء "عكار"

نظم اللاجئون السوريون في مجمعات "كفر الفتوح" في بلدة "خربة داود" التابعة لقضاء "عكار" شمالي لبنان احتجاجا ‏على تبليغهم بضرورة إخلاء التجمعات السكنية التي يقيمون فيها مع بداية شهر نيسان أبريل المقبل.‏


وقال عضو مجلس الإدارة في الهيئة العامة لمتابعة شؤون اللاجئين السوريين في لبنان "رشيد صطوف" لمراسل "زمان ‏الوصل" ‎إن العوائل المقيمة داخل التجمعات السكانية تلقت إنذارا بإخلاء الأبنية البالغ عددها تسعة وتضم قرابة 350 ‏عائلة من مناطق القصير وبانياس، وذلك بدءا من شهر نيسان بسبب انتهاء عقد ‏الإيجار‎".


وأضاف "صطوف" الذي تحدث باسم المعتصمين‎: "‏‎أغلب القاطنين في تلك التجمعات من الفقراء والأرامل والعجز، ‏نحن في فصل الشتاء وأولادنا في المدارس وقادمون على شهر رمصان المبارك، فهل يعقل أن نُرمى بالشوارع في حال ‏لم يوجد كفيل لنا".‏


وأشار "صطوف" في حديثه خلال الاعتصام إلى أن الأمم المتحدة تكفلت بإيجار هذه التجمعات السكنية التسعة، وما يترتب ‏عليها من أجور نظافة وصرف صحي ونحوها لمدة عام، ومن بعدها تم دفع الإيجار من وقف المؤسسة الإسلامية لمدة ‏ثلاث سنوات ونصف، ثم تكفل أحد فاعلي الخير من السعودية لمدة عام تقريبا بدفع الإيجار والذي تبلغ ‏قيمته قرابة 20 ألف دولار شهريا.‎ ‎


وأكد "صطوف" ‏‎أن باقي الدول والمنظمات لم تقدم لنا أي مساعدة كفالة، متسائلا:‏‎ "هل يعقل أن يرمى كل هؤلاء في ‏الشارع".


وأضاف "لا يطلبنّ منا أحد العودة إلى بلادنا، فأغلب هؤلاء هم من القصير ولغاية الآن ليس مسموح بالعودة إلى القصير ‏ومن يريد إعادتنا عليه تأمين الحماية لنا لعودة آمنة". ‎


وطالب عدد من نساء المجمعات المنظمات الإنسانية والأممية ذات الصلة بدعم هذه المجمعات ‏السكنية قبل وقوع كارثة إنسانية تنذر بتشريد 350 عائلة في العراء.‏

عبد الحفيظ الحولاني ـ زمان الوصل
(17)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي