أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الاتحاد الأوروبي: لم نلمس إشارات إيجابية من الأسد ولم يحن وقت التطبيع مع دمشق

أرشيف

عبر مصدر أوروبي مطلع عن قناعته بأن الوقت لم يحن للتطبيع مع دمشق، مشدداً على أن نظام الأسد لم يقدم إشارة ‏إيجابية تشجع على المضي بهذا الاتجاه‎.‎


وكان المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، بحسب وكالة "آكي" الإيطالية يتحدث في ايجاز صحفي قبل انعقاد ‏النسخة الثالثة من مؤتمر بروكسل حول مستقبل سوريا والمنطقة ما بين 12-14 الشهر الحالي‎.‎


وأوضح المصدر أن الاتحاد الأوروبي لم ولن يغير موقفه حالياً من النظاموأنه يتحدث مع كافة الدول التي تفكر في ‏التطبيع مع سوريا، فـ"لا نريد الوقوع في هذا الفخ"‏‎.‎


ويأتي كلام المصدر ليتطابق مع ما يتم تداوله من "معلومات" حالياً ومفادها أن بروكسل تمارس ضغوطاً على بعض ‏عواصم الدول العربية المجاورة من أجل منعها من إعادة علاقاتها مع دمشق تحت طائلة إجراءات مشددة ضدها‎.‎


وأعاد المصدر التأكيد على أن الاتحاد الأوروبي لم و لن يتحدث أو يتفاوض مع بشار الأسد، فـ"نحن نعمل مع ومن أجل ‏الشعب السوري، وليس مع النظام"‏‎.‎


ولكن المصدر بدا حذراً لدى الحديث عن نية دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي مثل إيطاليا واسبانيا إعادة فتح سفارتيهما ‏في دمشق، مكتفياً بالقول أن الموقف الأوروبي "الجماعي" يُتخذ بعد مشاورات واتصالات‎.‎


وفيما يتعلق بقيام النظام بعدم إعطاء تأشيرات دخول لبعض الدبلوماسيين الأوروبيين، أكد المصدر أن مؤسسات الاتحاد ‏بذلت جهوداً مكثفة من أجل أن يحصل بعض موظفيها على تأشيرات دخول إلى سوريا ليتمكنوا من القيام بواجبهم لجهة ‏تفقد المشاريع التي يمولها الاتحاد لصالح المدنيين السوريين في الداخل‎.‎


ومن المقرر أن يبحث المشاركون في مؤتمر بروكسل كيفية الاستمرار في تقديم المساعدات الإنسانية للسوريين في ‏الداخل والخارج والمجموعات المضيفة لهم، كما أنهم يعملون على التحضير لمرحلة إعادة الاعمار ويناقشون كيفية ‏مساعدة السوريين على بناء مستقبلهم وتأهيل الشباب منهم لمرحلة ما بعد الصراع‎.‎


ولكن الاتحاد بدوله ومؤسساته يربط مشاركته في عملية إعادة اعمار سوريا بانطلاق عملية تغير سياسي حقيقية في ‏البلاد‎.‎

زمان الوصل - رصد
(43)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي