أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"عملية نوعية".. مقتل 18 عنصرا من قوات الأسد في ريف حماة

تشهد جبهات إدلب وريف حلب وريف حماة بشكل مستمر محاولات تسلل من قبل قوات الأسد

نفذت فصائل المقاومة السورية فجر اليوم الأحد عملية نوعية ضد مواقع قوات الأسد والميليشيات الإيرانية في ريف حماة الشمالي وأوقعت قتلى وجرحى في صفوفهم.

وقال مصدر عسكري بريف حماه الشمالي لمراسل "زمان الوصل" إن مجموعة من مقاتلينا تسللوا إلى مواقع قوات الأسد في قرية "المصاصنة" و"خربة المصاصنة" وقتلوا عدداً كبيراً من العناصر المتواجدة فيها بينهم ضباط، مؤكدا أسر عنصر واحد قبل أن ينسحبوا من المنطقة.

وأضاف المصدر أن هذه العملية تأتي رداً على عمليات القصف الممنهجة التي تشنها قوات الأسد وروسيا على القرى والبلدات المحررة في ريفي حماة وإدلب وأسفرت عن سقوط عشرات الضحايا من المدنيين.

واعترفت صفحات موالية بمقتل 18 عسكرياً بينهم ضباط وإصابة آخرين، بينما أكد المصدر أن ثلاثة من المهاجمين قضوا خلال العملية.

وأشار إلى أن العملية كان مخططا لها للاستفادة من الظروف الجوية، حيث كانت الأمطار غزيرة، ما شكل مفاجأة لقوات الأسد.

وأوضح المصدر أن اشتباكات عنيفة استمرت لأكثر من 45 دقيقة بين الطرفين.

وتشهد جبهات محافظة إدلب وريف حلب وريف حماة بشكل مستمر محاولات تسلل من قبل قوات الأسد.

وتأتي محاولات التسلل مع قصف مدفعي وصاروخي من جانب قوات الأسد تركز بشكل أساسي على جبهات ريف إدلب الشرقي والجنوبي إلى جانب مناطق ريف حماة الشمالي الخاضعة لسيطرة فصائل المقاومة.

زمان الوصل
(44)    هل أعجبتك المقالة (45)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي