أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سيجوب البلاد لمدة 45 يوما.. موسكو تطلق قطار "غنائمها" من الحرب السورية (صور)

الاستعراض تم إطلاقه في "يوم الدفاع عن الوطن الأم"

أطلقت موسكو قطارا يحمل ما سمتها "غنائم الحرب السورية" التي استولى عليها الروس خلال حربهم مع بشار الأسد ضد الشعب السوري، في مسعى جديد لتثبيت دعاية الكرملين حول "محاربة الإرهاب" و"النصر على المؤامرة الكونية".

الاستعراض الذي تحدثت عن وسائل إعلام روسية كثيرة، تم إطلاقه يوم السبت 23 شباط/فبراير المصادف لـ"يوم الدفاع عن الوطن الأم"، وهو مناسبة معتمدة لدى الجيش الروسي.

ويتضمن الاستعراض آليات ومعدات وأسلحة ومتعلقات عسكرية "غنمتها" موسكو من "الحرب السورية"، ويصل عدد كل هذه مجتمعة إلى نحو 500 قطعة.



ومن المقرر أن يجوب قطار الدعاية الروسي البلاد مارا في 61 مدينة وبلدة روسية، من موسكو العاصمة وصولا إلى "فلاديفوستوك" في أقصى الشرق، قبل أن يعود إلى العاصمة في توقيت "يوم النصر" الذي شهد انكسار قوات هتلر النازية أمام السوفييت بقيادة ستالين (يصادف يوم 9 أيار/مايو).



ولم تخف موسكو هدفها من الاستعراض، حيث علق ضابط في الجيش الروسي: "هذا القطار سيظهر ماذا ولماذا كنا نقاتل في سوريا"، ومن الواضح أن "بوتين" وأركان نظامه يريدون ترسيخ قناعات مواليهم بخصوص غزوهم لسوريا، وفي نفس الوقت يطمحون إلى "إفحام" مناهضي حربهم بما يعتبرونها "أدلة عملية".

وتعتقد فئة غير قليلة من الروس أن نظامهم حارب دولا كثيرة في سوريا، وانتصر عليها، وهو ما عبر عنه أحد من جاؤوا لرؤية العرض، حين قال: "هذا يظهر أن جيشنا واجه أسلحة خطيرة بالفعل، ونحن سعداء بأنهم انتصروا بشرف وبكرامة".

ويهدف "قطار الدعاية"، فيما يهدف، لشحن "الروح المعنوية" لدى الشباب والشابات الروس من أجل دفعهم اكثر للتطوع في جيش بلادهم، بوصفه جيشا نزيها ومحترفا ونصيرا لـ"القضايا العادلة"، والأهم أنه الجيش الوحيد الذي يقف في وجه أطماع الغرب، حسب بروبغاندا موسكو السائدة.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي