أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسؤول إيراني يحذر من إغلاق محطة "بوشهر" النووية

بدأ تشغيلها في 2013

حذر المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، من إغلاق محطة "بوشهر" للطاقة النووية، جنوب شرقي البلاد، بسبب مشاكل مالية.

وانتقد كمالوندي، في حوار مع وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إسنا)، السبت، عدم تخصيص الحكومة ميزانية كافية للمحطة، في مشروع موازنة العام المقبل، الذي عرضته على البرلمان.

وأعلن المسؤول الإيراني إغلاق المحطة لأسبوع كامل، لإجراء أعمال الصيانة، وتغيير وقودها.

وأردف: "لم تتسلم الشركة التي قامت بأعمال الصيانة، العام الماضي، في المحطة، بمستحقاتها لحد الأن".

وأكد كمالوندي، أن المشاكل المالية التي تعانيها المحطة، ناتجة عن ارتفاع أسعار صرف العملات في البلاد.

من جهة أخرى، قال مساعد رئيس المنظمة محمد أحمديان، إنه غير واضح إن كانت ستغلق المحطة، العام القادم، أم لا.

وأضاف أن الدعم الذي تقدمه الحكومة للمحطة أصبح غير كافي.

يشار أن روسيا شيدت محطة "بوشهر" للطاقة النووية، جنوب شرقي إيران، التي بدأ تشغيلها في 2013 بطاقة إنتاجية تبلغ ألف ميغاوات من الكهرباء.

كما بدأت في مارس/آذار 2017 عمليات بناء محطة "بوشهر-2" للطاقة النووية.

الأناضول
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي