أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بين النظام وسرايا حوران.. أين اختفى مختار "الكرك الشرقي"؟

النعمة

منذ أكثر من 20 يوما، يدور حديث المدنيين في ريف حوران الشرقي عن حادثة اختفاء "جهاد النعمة – أبو عدي" مختار بلدة "الكرك الشرقي"، الذي كان له الدور الأكبر في تسليم البلدة لقوات الأسد في شهر تموز/يوليو الماضي.

وذكرت بعض الصفحات المحلية إن "النعمة" اعتقل من قبل نظام الأسد، دون الإشارة إلى سبب الاعتقال أو عند أي جهة سواء كانت عسكرية أم أمنية.

لكن مصدرا من البلدة أكد لـ"زمان الوصل" أن المختار ليس معتقلا، وإنما مختبئ في دمشق عند ابن عمه الضابط في جيش النظام "أيمن النعمة"، خوفا على نفسه من الاغتيال خصوصا بعد موجة الاغتيالات الواسعة التي طالت عرابي التسويات والمرتمين في أحضان النظام.

وشدد المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن المختار لجأ قبل هروبه إلى الأمن العسكري والحواجز العسكرية المحيطة بالبلدة طالبا الحماية بعد تهديدات وصلته بالتصفية لدوره الكبير في تثبيط عزيمة المقاتلين وإنجاز صفقة التسويات التي أفضت إلى سيطرة النظام على درعا.

وقال المصدر إن مساعي المختار في طلب الحماية لم تؤت أوكلها، فلقد عاد إلى البلدة بحالة مزرية يعتريه الخوف والذعر، مشيرا إلى أن المختار أسرّ له إن الأمن العسكري طلب منه أن "يهرب وينجو بنفسه فهم أنفسهم غير قادرين على حماية أنفسهم".

وأضاف المصدر أن المختار ترك "ختم المخترة"، وغادر البلدة سرا متوجها إلى لبنان، لكنه بعد أيام عاد إلى دمشق ليقيم عند ابن عمه "أيمن النعمة".

وشدد على أن النظام لا يمكن أن يعتقل المختار لولائه الأعمى وخدماته الكبيرة التي قدمها أثناء الحملة على حوران، وكان آخرها الدعوة لتجنيد الشبان في صفوف قوات الأسد، والطلب منهم الذهاب إلى القطعات العسكرية بـ"الأهازيج الحورانية".

ولفت إلى أن المختار "ارتعدت فرائصه" بعد سلسلة هجمات على مواقع قوات الأسد في محيط بلدة "الكرك الشرقي"، نفذتها "المقاومة الشعبية"، ووصول أخبار للمختار تفيد بسعي المقاومة لاغتياله.

وازدادت مخاوف المختار بعد الإعلان عن تشكيل "سرايا حوران" منطلقة من بلدة "الكرك الشرقي"، حيث افتتحت عهدها بمهاجمة حواجز المخابرات العسكرية والجوية القريبة من البلدة.

وأشار مصدرنا إلى أنه وعندما كانت "الكرك الشرقي" تحت سيطرة الجيش الحر، كان "النعمة" دائم التردد على رئيس فرع الأمن العسكري في السويداء العميد "وفيق ناصر"، كما كان يقابل رئيس فرع درعا العميد "لؤي العلي".

وسبق أن اعتقلت "جبهة النصرة" مختار "الكرك الشرقي" لمدة شهرين، لكنها أفرجت عنه رغم ثبوت عمالته للنظام، في وقت لم تفرج عن ابن عمه رئيس المجلس العسكري في درعا العقيد "أحمد النعمة".

زمان الوصل
(86)    هل أعجبتك المقالة (67)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي