أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شيخ "شمر" بين دمشق و"حميميم" وبغداد.. دُعيت من الأسد والروس ولست موظفا عند الإدارة الكردية

حمدي الدهام الهادي

كشف شيخ قبيلة (شمر) "حمدي الدهام الهادي" يوم الجمعة أن حكومة النظام استجابت لقسم من مطالب "الإدارة الذاتية"، والقسم الآخر منها يحتاج لرد من الإدارة نفسها، مشيرا إلى أنه ذهب ليرى حكومة النظام ولمس منها إيجابية ولم يجد صدّاً.

وجاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده في قرية "تل علو" بريف الحسكة لتوضيح تحركاته الأخيرة بين بغداد ودمشق وقاعدة "حميميم" الروسية في اللاذقية.

وقال "الهادي" إن الروس وجهوا له دعوة لزيارة قاعدة "حميميم" العسكرية بعد يوم واحد من زيارة دمشق، ولم يجد شرخا أو تباعدا بوجهات النظر مع الإدارة الذاتية، التي يشغل فيها منصب حاكم مقاطعة "الجزيرة"، مشيرا إلى أنه سيحاول الضغط على صاحب الصوت "العنيد" في الإدارة الكردية حين يرى مطلبا أو شرطا قابلا للتحقيق.

وأكد وجود 5 مطالب يدور حولها الخلاف تخص حقوق "شعب معين" في إشارة إلى الأكراد السوريين.

ولفت "الهادي" إلى عدم وجود فكرة "انفصال" لدى "الإدارة الكردية"، لكنها "حقوق لشعب" وهو أمر إنساني قبل أن يكون سياسيا.

وقال في معرض رده على الصحفيين إن "الأكراد والعرب يقولون بوحدة تراب سوريا، فهذا الأمر لا يوجد مشكلة عليه"، أمّا الباقي فهي تفاصيل تخص الحقوق والواجبات (...) ليس كل شيء يريده الطرف الأول يجب ان ينفذه الثاني، في إشارة إلى الملفات العالقة بالمفاوضات بين الإدارة الذاتية وبين النظام.

ونوه إلى أنه ذهب بدعوة من النظام والروس ولم يأخذ رأي قيادة الإدارة الكردية، بل ذهب منفردا، وقال: "ركبت طيارتي ومشيت"، وشدد أنه لس موظفا عندها، لكنه يعتمد على الثقة بينهما.

كما رحب "الهادي" بسيطرة "الدولة" على كافة أراضي البلاد بعد وصول كل مواطن إلى حقه وخصوصا "الكردي"، لكن حذر من إشعال فتيل الفتنة والنار في الجزيرة السورية حتى من "أصحاب الحق"، في إشارة إلى احتمال إشعال النظام فتيل الحرب شرق سوريا بعد "معركة إدلب" إذا لم يتم التفاهم معه.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي