أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جدة فرنسية.. أعيدوا إلي أحفادي الثلاثة من "المعسكر الكردي"

طالبت الجدة بإعادة أحفادها الثلاثة المتبقين على قيد الحياة

وجهت امرأة فرنسية نداء لإعادة أحفادها من إحدى المخيمات التي احتجزتهم فيها قوات سوريا الديمقراطية، مؤكدة أن هؤلاء الأطفال فرنسيون وأن بقاءهم في هذه الظروف العصيبة بسوريا يهدد سلامتهم".

وقالت الجدة "ليدي ماننشيدا" أثناء ظهورها مساء اليوم الاثنين على شاشة القناة الثالثة الرسمية، إن ابنتها التي لم ترها منذ 4 سنوات، غادرت إلى سوريا برفقة زوجها وأولادها، وقد ماتت هناك كما مات زوجها وأحد أطفالها، معتبرة أن ابنتها ذات الـ26 عاما كانت "صغيرة على الموت".

وطالبت الجدة بإعادة أحفادها الثلاثة المتبقين على قيد الحياة، والسماح لهم بمغادرة مكان احتجازهم في "المعسكر الكردي" حسب قولها.

وأعربت الجدة عن أملها بإعادة "الأطفال إلى الوطن بسرعة، لأنهم فرنسيون، ونحن خائفون عليهم، من أجل سلامتهم وصحتهم ... الحياة صعبة في المخيمات"، بينما قال محامي العائلة: "نحن نتحدث عن أطفال يبلغون من العمر 5 سنوات و3 سنوات وسنة واحدة.. مسألة تعليمهم ستكون تحديا".

زمان الوصل - ترجمة
(9)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي