أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

موالون يسخرون من تصريح قائد الحرس الثوري

جعفري - أرشيف

نشرت صفحة إخبارية موالية لنظام الأسد تهديد قائد الحرس الثوري الإيراني لإسرائيل "محمد علي جعفري" بإمطار إسرائيل بوابل من الصواريخ إذا ما ارتكبت حماقات.

وانهالت مئات التعليقات على صفحة "شبكة اخبار اللاذقية وطرطوس" التي يتابعها عشرات الآلاف، وتضمن بعضها شتائم وإهانات لإيران وجيشها وصواريخها واتهاما صريحا لها بالطائفية.

حملت التعليقات سخرية الموالين من إيران وجيشها وتخوينا لها واتهاما بالخوف والجبن، وبيعها للكلام الزائف "محي اسرائيل عن الخريطة".

وطالبوها بالابتعاد عن الشأن السوري وحمّلوها مسؤولية كل ما حل في سوريا من خراب ودمار، ومطالبة لها بأن تجعل حربها من أراضيها وليس من الأراضي السورية إن أرادت ذلك فعلا.

وأكدت التعليقات على مطالبة إيران بالخروج من سوريا وترك الشعب السوري بحاله.

وفيمايلي عينة من التعليقات كما جاءت على الصفحة، والتي تكشف حجم المعاناة من إيران وانعدام الثقة بها، فتقول Rania Halom ساخرة "من 8 سنين وانا بسمع نفس لكلمه شكلن هالصواريخ متشتشين ع الرطوبه".

بينما قال Samer Deek "اي حاج تمطر مشان صحتك😊 النا خمسين سنه منسمع رح تمطروا ..شايف هيي ع تمطركن".

أبو محمد كتب "من انا وكنت بيبي بسمع بدكن تمسحو اسرائيل من الخريطة".

بينما وجه "أبو جعفر" اتهاماته قائلا "حاج تمطرو انتو و روسيا حكي اعلام بس وماحدا آكلا غيرنا".

ويسخر "جابر جوني" بالقول "س تفيد للمستقبل البعيد وابل معناها توابل المطر بشارة خير الصواريخ جمع صاروخ صار من الصيرورة وخ تلذذ بكل جميل {اشبعنا} اعراب عبر اكثر".

أحمد زعيرباني يشبّه تصريحات المسؤول الإيراني "متل خناقة الطنطات بتسمع صوات وبعبعة وجعجعة والناس تتجمع وما حدا بضرب التاني كف 😂😂".

سيليلين حوليانا "Selin Juliana" تلمح إلى نفاق إيران "ههههههه اي صدقتكن ماشاطرين غير بالحكي من تحت الطاوله بتاكلو مناسف ومن فوقها بتلعبو".

ويعلق سعيد هيفا Saed Haifa "كل مصايبنا من ورا الصواريخ تبعكن اخخخخخ تفوووه انتوا انجس من الصهاينة".

معظم التعليقات حفلت بالسخرية من المسؤول العسكري الإيراني، وساقت اتهامات لإيران بالنفاق في عدائها لإسرائيل، وتضمن الكثير من تلك التعليقات كلمات نابية نعتذر عن نشرها.

وتعتبر هذه التعليقات من الظواهر النادرة بين موالين طالما تغنوا بالدعم الإيراني الذي كان عونا لهم في قتل سوريين آخرين طالبوا بالحرية من نظام رهن البلد للأجنبي من أجل الاستمرار في التحكم بالسوريين.

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي