أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الاتحاد الديمقراطي يشيع قتلى معركة دير الزور في جنوب الحسكة

من التشييع - ناشطون

شيّع أنصار حزب "الاتحاد الديمقراطي" (PYD) يوم الأربعاء جثث 6 عناصر من ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في منطقة "الشدادي" جنوب الحسكة، بعد يوم واحد من العثور على جثث 4 من كبار موظفي إدارته الذاتية قرب الحدود الإدارية مع دير الزور.

وتزامن هذا التشييع مع تنظيم "مجلس عوائل الشهداء" التابع لـ"PYD" حفلا في مقبرة "الداوودية" شمال مدينة الحسكة للتذكير بـ 52 قتيلاً من ميليشيات الحزب سقطوا خلال الشهر الجاري بمعارك دير الزور.

ودفن أنصار الحزب وموظفو إدارته الذاتية جثث 6 عناصر من "قسد" في مقبرة "الشدادي" كانوا قد قتلوا بمعارك دير الزور بعد استلام الجثث في مدينة الحسكة ونقلها بقافلة من السيارات إلى المقبرة.

وتعود الجثث للعناصر (ضافر العلي الاسم الحركي "رامز"، ابراهيم صويلح الاسم الحركي "رمضان"، ابراهيم صويلح الاسم الحركي "جعفر شدادي"، حسين الحلو الاسم الحركي "وديع الحدادية"، ماجد الحسين الاسم الحركي "شيركو"، هريسان أحمد الاسم الحركي "هريسان")، وفق مجلس "الشدادي" التابع للإدارة الكردية.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد من تشييع العشرات من مسلحي الحزب وموظفي إدارته جنوب الحسكة لجثة رئيس "مجلس العريشة" حمود علي العلي بعد العثور على جثته مع 3 من الموظفين العرب لدى هذه الإدارة، والذين قتلوا على يد مجهولين قرب منطقة "بئر جويف" على الحدود الإدارية بين الحسكة ودير الزور.

وفي الأسبوع الماضي، شيّع مسلحو "PYD" في "الشدادي"، جثث عناصر "قسد" (أحمد العاصي الاسم الحركي "يوسف"، جهاد أحمد الاسم الحركي "عريشة"، محمد العلي الاسم الحركي "دمهات"، شريف علي الاسم الحركي "خالد دشيشة")، الذين قتلوا خلال معارك ضد تنظيم "الدولة" بريف دير الزور.

وتكبدت ميليشيات "قسد" بقيادة حزب "الاتحاد الديمقراطي" خسائر بشرية كبيرة في المعركة الأخيرة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" منذ انطلاقها في أيلول/سبتمر عام 2018 للسيطرة على مناطق "هجين"، و"السوسة"، و"الشعفة"، و"الباغوز" شرق دير الزور.

زمان الوصل
(36)    هل أعجبتك المقالة (35)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي