أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اعتداءات على ممتلكات السوريين في "عرسال" واعتقال اثنين من المشاركين

يعيش في مخيمات "عرسال" نحو 60 ألف لاجئ سوري - أرشيف

هاجم مجهولون محلات تجارية يعمل بها لاجئون سوريون في بلدة "عرسال" اللبنانية يوم الإثنين في سابقة هي الأولى من نوعها في البلدة التي تؤوي عشرات آلاف اللاجئين السوريين.

وسبق الهجوم دعوات على صفحة في موقع "فيسبوك" للتظاهر ضد السوريين. 

ونشرت صفحة تحمل إسم "سوق عرسال الشعبي" دعوة للتظاهر ضد اللاجئين السوريين صباح يوم الإثنين، الأمر الذي لاقى رفضا من سكان البلدة الحدودية.

وأكد مصدر لـ"زمان الوصل" أن قوات الأمن اللبنانية اعتقلت شخصين شاركا بـالهجوم على ممتلكات السوريين في "عرسال".

وأشار إلى أن فعاليات سورية ولبنانية دعت إلى عدم الانجرار وراء "الفتنة" والتحلي بالهدوء وضبط النفس وعدم السماح لهذه السابقة الغريبة عن عادات وأخلاقيات المجتمع العرسالي بخلق الشرخ بين سكان البلدة وضيوفهم وأهلهم من السوريين.

عمليات الشغب والتخريب التي حدثت قبل ظهر اليوم أثارت نوعا من الهلع في صفوف الأهالي في المخيمات، ما دفع ببعضهم للامتناع عن إرسال أطفالهم للمدارس ذات الدوام المسائي خوفا من تطور الأحداث التي خفت وتيرتها مساء اليوم.

وحصلت "زمان الوصل" على شهادات صوتية من لاجئين سوريين تؤكد تعرض سياراتهم للتكسير بعدما رشقها شبان مجهولون بالحجارة.

وطالت عمليات التخريب محال تجارية في كل من منطقة ا"لشفق" وقرب مشفى "أبو طاقية" و"دوار البرميل" داخل البلدة، في حين لم تسجل أي حالات إصابة بين السوريين حتى لحظات إعداد الخبر.

ويعيش في مخيمات "عرسال" نحو 60 ألف لاجئ سوري بحسب الإحصائيات الرسمية الأخيرة يتوزعون على ما يقارب 115 مخيما ضمن ظروف مناخية ومعاشية صعبة.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي