أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عقوبات أوروبية جديدة على سوريين وروس بينهم شخصيات رفيعة

أرشيف

فرض الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، عقوبات على 5 أشخاص تابعين لنظام الأسد 4 روس، مؤكدا أن هذه الخطوة تأتي ضمن جهود الاتحاد في إطار مكافحة انتشار واستخدام الأسلحة الكيميائية التي تمثل تهديدا جديا للأمن الدولي.

على الصعيد السوري، استهدفت العقوبات الأوروبية مركز البحوث والدراسات العلمية ورئيسه "خالد نصري"، والعقيد "طارق ياسمينة، ووليد زغايد، والعقيد فراس أحمد، وسعيد سعيد".

وأوضح الاتحاد أن هؤلاء الأشخاص هم من كبار العاملين في تطوير الأسلحة الكيميائية وإنتاجها، مشيرا إلى أن "ياسمينة" هو ضابط الارتباط بين مركز البحوث وقصر بشار الأسد.

كما طالت العقوبات الأوروبية رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الروسي ونائبه اللذين تتهمها بريطانيا بالمسؤولية عن هجوم بغاز الأعصاب على أراضيها العام الفائت.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان له إن الروس وهم عميلان ورئيس الاستخبارات العسكرية ونائبه مسؤولون عن "حيازة ونقل واستخدام" غاز الأعصاب الذي تم استخدامه في الهجوم الذي استهدف العميل الروسي السابق "سيرغي سكريبال" في مدينة سالزبري البريطانية في آذار/مارس الماضي.

وأضافت أن هذا القرار يصب في جهود الاتحاد الأوروبي لمكافحة انتشار واستخدام الأسلحة الكيميائية التي تمثل تهديدا جديا للأمن الدولي.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي "فيديريكا موغيريني" : "أنا على ثقة بأن الدول الأعضاء اتخذت القرار على أساس قانوني قوي جدا"، مؤكدة أنّ هذا الإجراء "سيصمد أمام تحقيقات المحاكم".

من جهته، رحب وزير الخارجية البريطاني "جيريمي هانت" بالقرار، الأول في ظل نظام عقوبات جديد للاتحاد الأوروبي يركز على وقف استخدام الأسلحة الكيميائية المحظورة وانتشارها.

وقال: "إن العقوبات الجديدة اليوم تفي بتعهدنا باتخاذ إجراءات صارمة ضد الأنشطة الطائشة وغير المسؤولة لوكالة الاستخبارات العسكرية الروسية".

زمان الوصل - رصد
(32)    هل أعجبتك المقالة (31)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي