أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ألمانيا.. لاجئ سوري يخطف ابنيه من طليقته المغربية ويختفي

في مدينة "ديسبورغ"

أقدم لاجئ سوري على اختطاف ابنيه من زوجته السابقة في مدينة "ديسبورغ" الألمانية منذ أيام إلى جهة غير معلومة.

وأفاد ناشطون بأن اللاجىء "جهاد أحمد 45 عاما" اختطف مساء السبت الماضي ولديه (رياض 5 سنوات محمد 3 سنوات)، من طليقته المغربية "سومية احنجير" بعد أن أوهمها بأنه يرغب بأخذهما في فسحة قريبة من المنزل. 

وروت قريبة الزوجة "أحلام منتصر" لـ"زمان الوصل" أن "سومية"، وهي من مدينة "سلا" قرب العاصمة المغربية "الرباط" اقترنت بزوجها السابق عام 2013 في مدينة "دويسبورغ"، وتم الطلاق بعد ثلاث سنوات لخلافات عائلية، فحكمت المحكمة ببقاء الحضانة لدى الأم.

وأضافت محدثتنا أن الأب جاء إلى منزل الأم بتاريخ 12/01/2019 وطلب أخذ ابنيه في فسحة وعندما حان وقت إرجاعهما إلى البيت فوجئت الوالدة بتلفونه مغلقاً ومنذ ذلك الوقت انقطعت أخبار الأب وابنيه وتقدمت الوالدة بشكوى للشرطة والسلطات المعنية ووعدوها بالبحث عنهم دون جدوى.

وكشفت "أحلام" أن الزوج لجأ إلى ألمانيا قبل 20 عاماً ولديه ورشة لماكينات خياطة، مضيفة أن سلوكه كان جيداً مع زوجته، ولكن مع حصول الطلاق وحيازتها لحضانة الطفلين تغير سلوكه، مع ذلك –كما تقول- لم يُظهر سوء نية تجاهها أو تجاه أطفاله الذين اعتادوا الذهاب معه في نزهات قريبة إلى أن حصل ما حصل، وأكدت محدثتنا أن أم الطفلين تعيش حالة نفسية صعبة للغاية خوفاً من احتمالية سفر طليقها مع أبنائه إلى سوريا في ظل الأوضاع الحالية.

زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (27)

عليه ان يلتزم بالقانون

2019-01-18

انا لاجئة طلقت زوجي لسوء اخلاقه معي و اعرف ان القانون في المانيا عادل و متوازن.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي